وقع الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، مطلع الأسبوع الجاري، على وثيقة الالتزام بمراعاة السن، إحدى مبادرات الخطة الاستراتيجية لبرنامج الشارقة مدينة مراعية للسن، وذلك في مقر المعهد بحضور أسماء الخضري، مدير المكتب التنفيذي للجنة العليا لمتابعة انضمام الشارقة إلى الشبكة العالمية للمدن المراعية للسن، وعائشة غابش المُنسق العام بالمعهد.
وقال الدكتور عبد العزيز المسلم: «إن وثيقة مراعاة السن واحدة من المبادرات المهمة التي تستحق التقدير والالتزام، فهي طريق انضمام الشارقة إلى الشبكة العالمية للمدن المراعية للسن، وتعكس عمق وجدية الجهود التي تبذلها الإمارة وفقاً لتوجيهات ورؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، من أجل الاستمرار في مشوار الارتقاء بالشارقة في كل المجالات».
وأضاف المسلم: إن كبار السن هم كنوز حية وذاكرة شعبية وشفهية متقدة، ونحن نحرص عليهم ولما تختزنه ذاكرة كل واحد فيهم، من عادات وتقاليد وقصص وحكايات، والكثير من عناصر ومكونات التراث، ومن هنا فقد وقعنا على وثيقة الالتزام بمراعاة السن حباً وقناعة والتزاماً، وكذلك تقديراً لكبار السن ومكانتهم ودورهم التاريخي.