نظم معهد الشارقة للتراث، أمس الأول، دورة تدريبية للموظفين، بعنوان: رحلتي إلى القمة، تحدث فيها الدكتور عبد الله الدرمكي، عن تجربته مع زملاء له في الصعود إلى قمة جبل كلمنجارو في ديسمبر العام الماضي، وتطرقت الدورة إلى محاور عديدة، من بينها، عدم مقارنة الذات بالآخرين، الحديث الإيجابي الذاتي، وعدم الاهتمام بالكلام السلبي والمحبط من الآخرين، تعريف القمة ومفهومها، كما تحدث الدرمكي عن الرؤية للحياة، وماذا تشكل القمة لكل شخص، وضرورة اختيار الأصدقاء والمحيط، ومدى تأثيرهما على حياة كل منا.
سلطت الدورة الضوء على مهارات التحفيز وتطوير الذات، وقصة نجاح الدرمكي وزملاء آخرين كانوا معه، في رفع شعار زايد مع قرب بداية عام زايد على قمة جبل كلمنجارو، والتحدث عن الصعوبات والتحديات، كما تم عرض فيديو لمدة خمس دقائق عن صعود عبد الله الدرمكي للجبل.
وقالت ذكريات معتوق، مدير إدارة المعارض والمقتنيات في معهد الشارقة للتراث: الدكتور الدرمكي، محاضر معروف، ونتابعه عن كثب، وهو من ضمن المجموعة التي نركز عليها في معهد الشارقة للتراث، ويهمنا اللقاء به، خصوصاً في هذا الموضوع؛ حيث الفائدة التي يركز عليها كبيرة جداً ومميزة، وبالتالي كان قسم المعارض في المعهد حريصاً على الاتفاق معه لإلقاء المحاضرة، خصوصاً أن فكرة الصعود لقمة الجبل فيها من التحدي والمغامرة الكثير، كما أنه تطرق إلى تأثيرها.

وأضافت: تلا نجاح الفريق الذي صعد إلى القمة، طرح الدكتور الدرمكي مبادرة في عام زايد، لسبع جهات، ونحن إحداها، وكانت المحاضرة مميزة، ومواكبة لعام زايد، وتغرس قيمة العطاء، إضافة إلى أنه حقق الهدف في الوصول إلى القمة؛ حيث عرض في المحاضرة تلك التجربة؛ حيث يجب أن يكون لكل شخص القمة التي يسعى إليها.
وقال الدكتور عبدالله الدرمكي: هذه دورة تحفيزية، ترتبط بواقع الحياة وتحدياتها وصعوباتها.