ملتقى الشارقة الدولي للراوي

لنمضي في رحلة جديدة مع ملتقى الشارقة الدولي للراوي حكاية و معرفة و لعبة و قصيدة ومثل
الأخوة و الأخوات الأبناء و البنات هذا حدث يرتقي بالثقافة المحلية و الذاكرة الشعبية و الهوية الوطنية
ومع أجمل تحية و تقدير لكل من سيكون معنا، أقول لكم عن أصل الحكاية…….

 

الفكرة ، الحدث ، المنابع، الانطلاق

الفكرة: مشروع ثقافي بحثي دائم لحصر و متابعة و توثيق مرويات و خبرات و مشاهدات الرواة الإماراتيين الذين ولدوا منذ نهاية القرن التاسع عشر وحتى منتصف القرن العشرين، و دعمهم ثقافيا واجتماعيا و ماديا، و تكريم المتميزين منهم في نهاية شهر سبتمبر من كل عام.
الحدث: أعمال مسح و توثيق و دراسات ميدانية مع الرواة و الاخباريين والحرفيين، نشر دراسات وابحاث ومنشورات، عمل معارض، ورش تدريبية و دورات، عقد مجالس و اجتماعات، دعم مادي و معنوي للرواة و المبدعين الشعبيين والباحثين، حفل تكريم و احتفاء.
المنابع: يعتمد هذا المشروع على فرق البحث من قسم التراث اللامادي بالمعهد و قسم البحوث و الدراسات و مركز الحرف الإماراتية و مركز التراث العربي، و فروع المعهد في مدن إمارة الشارقة و على الباحثين المستقلين، كما يأخذ بترشيحات المراكز البحثية و المعاهد العاملة خارج إمارة الشارقة و أيضا تلك المتواجدة في الوطن العربي و العالم لتكريم المتميزين والمبدعين من أنحاء المعمورة، التي تنوه بتلك الفئة.
الانطلاق: انطلق برنامج الراوي بشكل مبسط في الدائرة الثقافية بإمارة الشارقة عام 1987 من خلال وحدة التراث التي كان يشرف عليها د. عبدالعزيز المسلم في بداية عمله الثقافي، أما الراوي الأول فقد كان الوالد راشد الشوق )رحمه الله( الذي كان راوية موسوعي مقتدر وبامتياز والذي توفي في 26 سبتمبر عام 2000 في العام التالي لوفاته اي عام 2001 انطلق يوم الراوي كحدث سنوي دائم و لمدة 14 سنة بمشاركات محلية و خليجية فقط، و في عام 2015 بعد انشاء معهد الشارقة للتراث تم تطويره ليصبح ملتقى الشارقة الدولي للراوي، بمشاركة دولية واسعة تعدت 25 دولة.

 

الفكرة 1987 ….. المسيرة 1995 ……. الانطلاق 2001 ……. التميز 2015