أسبوع التراث البحريني يدشن أولى فعاليات أسابيع التراث الثقافي العالمي في الشارقة”

 

الشارقة، 24 يناير 2016

تنطلق غداً أولى فعاليات أسابيع التراث الثقافي العالمي في مركز فعاليات الشارقة في البيت الغربي، من تنظيم معهد الشارقة للتراث الذي تتضمن خطته وأجندته تنظيم فعاليات في كل شهر من بلد عربي شقيق أو بلد عالمي صديق، تركز على التراث، حيث تكون مملكة البحرين الضيف الأول في أسابيع التراث الثقافي العالمي في الشارقة، ليحتفي الجميع في أسبوع الثقافة البحريني، وتتضمن أجندة أسبوع الثقافة البحريني فعاليات وبرامج وندوات ومحاضرات وورش وأنشطة متنوعة، تساهم في تعريف الجمهور والزوار والمتابعين في التراث البحريني.

ويسعى معهد الشارقة للتراث إلى التعريف بالتراث الإماراتي، والتواصل والتفاعل مع الجهات والمؤسسات المعنية في مختلف بلدان العالم، وتبادل المعارف والتجارب والخبرات معهم، بما يساهم في الحفاظ على التراث وضرورة صونه ونقله للأجيال القادمة.

وقال سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: “بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وفي إطار أنشطة معهد الشارقة للتراث للتعريف بالتراث الثقافي العالمي وانفتاحه على التجارب الدولية في هذا المجال، يطلق المعهد ابتداء من هذا العام برنامجا يحتفي من خلاله شهرياً بتراث دولة شقيقة أو صديقة، وذلك بعرض نماذج من تراثها الثقافي بمختلف تجلياته وأنواعه، وسيقام هذا الاحتفال على مدى أسبوع في إحدى البيوت التراثية العريقة الموجودة في قلب الشارقة، ويشمل فعاليات تتضمن عروضا من الحرف التراثية اليدوية، والفنون الشعبية، والطبخ التقليدي، والألعاب الشعبية، ومعارض صور و رسوم، بالإضافة إلى عرض أفلام وثائقية عن تراث البلد الضيف، كما يتضمن برنامج الاحتفال العديد من الفقرات الفنية التراثية من فنون وأهازيج البلد الضيف، تقدمها فرقة فنية تقام خلال الأسبوع في أماكن مختلفة من الشارقة، لاطلاع أكبر عدد من الجمهور عليها”.

ولفت المسلم إلى أن الفترة الزمنية لتنفيذ ذلك، تكون شهرياً على مدار العام. وأوضح أن هذه الفعاليات تستهدف طلبة المدارس والجامعات من كافة المستويات، والعاملين في القطاع الحكومي والمحلي والاتحادي (من الجنسين)، والمثقفين والفنانين والمهتمين بمجال التراث الثقافي، والسياح العرب والأجانب، ومرتادي منطقتي التراث والفنون في قلب الشارقة.

وتابع: من بين أهم أهداف هذا البرنامج، العمل على تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، بإغناء التواصل الثقافي بين الشعوب، وإحياء المناطق التراثية في إمارة الشارقة، وتنمية المفاهيم التراثية والثقافية، والتعريف بثقافات شعوب العالم.

وقال المسلم: تبدأ فعاليات أسبوع الثقافة البحريني، من 26 إلى 31 يناير الجاري، في مركز الشارقة لفعاليات التراث الثقافي، ويتضمن حفل الافتتاح يوم 26 يناير الجاري، جولة في البيت الغربي، يسبقها استقبال الضيوف المشاركة، وضيوف الحفل، ومن ثم جولة في أركان البيت الغربي، ومشاهدة عروض فنية من فرقة جاسم الحربان للفنون الشعبية، بالإضافة إلى تكريم الرعاة والمشاركين.