اختتمت مساء أمس الأول، فعاليات أسبوع التراث التونسي في مركز فعاليات التراث الثقافي «البيت الغربي» في الشارقة، بتكريم الوفد التونسي المشارك فيها.
واستمرت الفعاليات ستة أيام، بالإضافة إلى تنظيمها الخميس الماضي، لأول مرة في المنطقة الشرقية في مركز «إكسبو خورفكان».
وقال د.عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: «جاء اختيار تونس ضيفاً على أسابيع التراث العالمي، لهذا الشهر، لنتعرف على تراثها العريق، ونغوص في أعماق التاريخ وننهل من كنوز العلم والمعرفة والحضارة والثقافة التونسية، ما يشكل زاداً لنا جميعاً، خصوصاً أن ما قدمه الأشقاء التونسيون من لوحات فنية وتراثية وعروض شعبية، بمثابة هدية لكل عشاق التراث لمعرفة المزيد عن تراثهم الغني».

وتضمنت فعاليات المعرض التقليدي التونسي، عروضاً للصناعات التقليدية، والموسيقى الشعبية التونسية، بالإضافة إلى العروض الحية للأزياء التراثية، وتذوق الأكلات الشعبية، وعدة محاضرات.
وشمل المعرض عروضاً حية للأزياء التراثية، والفخار التقليدي، والنقش على النحاس، وصناعات السدو والعنبر، وتطريز الملابس التقليدية ونقش الحرير، وعروضاً من الفلكلور الشعبي قدمتها الفرقة الوطنية للفنون الشعبية التونسية.