زار أمس الأول وفد بولندي من مدينة فورتسواف البولندية، برئاسة عمدة المدينة، معهد الشارقة للتراث، وكان في استقباله عبدالعزيز المسلم، رئيس المعهد، واطلع الوفد على مختلف أقسام ومرافق المعهد، ومركز التراث العربي، ومقر الإيكروم، وتعرف إلى دوره وجهوده العلمية والأكاديمية والعملية والمعرفية، واطلع على مكتبة الموروث وما تحتويه من كتب ومراجع تفيد الباحثين والقراء عموماً، وقدّم المسلم إلى الوفد الضيف إصدارات المعهد من مطبوعات وكتب، إضافة إلى مجلة الموروث الفصلية المحكمة التي تعنى بشؤون التراث، وجال الوفد في مركز التراث العربي، وتعرف إلى الأزياء العربية ودور المركز. زار الوفد مقر الإيكروم واستمع إلى شروحات مفصلة عنه عموماً وعن إيكروم الشارقة خصوصاً، من قبل مدير المركز، الدكتور زكي أصلان. وأشاد الوفد الضيف بجهود المعهد ودوره في المحافظة على التراث.  وقال عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: «سعدنا بزيارة عمدة مدينة فورتسواف البولندية إلى المعهد، برفقة الشيخ ماجد بن عبدالله القاسمي، مدير العلاقات الحكومية، وقدمنا له شروحات مفصلة عن المعهد ودوره العلمي والأكاديمي والميداني، وعرضنا له طبيعة أنشطة وبرامج وفعاليات المعهد، خصوصاً أيام الشارقة التراثية، وبرنامج أسابيع التراث العالمي، ووجهنا الدعوة لهم للمشاركة في أسابيع التراث العالمي، فالوفد البولندي يقوم بزيارة رسمية إلى إمارة الشارقة».

ولفت إلى أن الوفد الضيف عبّر عن إعجابه وتقديره للمعهد وأنشطته وبرامجه، وأكد أهمية تبادل الزيارات والخبرات والتجارب، بما يسهم في الاستمرار بالمحافظة على التراث وصونه ونقله للأجيال.  وأشار المسلم إلى أن الوفد الضيف دعا المعهد إلى المشاركة في معرض حكايات في مدينة فورتسواف، والتأكيد على أهمية التعاون في مختلف المجالات، ومناقشة سبل التعاون في المجال التراثي. وقال د.زكي أصلان، مدير مركز إيكروم الشارقة: «قمنا بجولة في المركز برفقة الوفد، وقدمنا شروحات تفصيلية عن المركز ومقره الأساسي وفرعه في الشارقة، كما قدمنا لهم عرضاً شاملاً عن دور المركز على مستوى المنطقة العربية، وعن الجهود المختلفة التي يقدمها في سبيل المحافظة على التراث، التي لاقت استحسان وتقدير وإعجاب الوفد الضيف». من جانبه، قال رافاو ودتكيفيتش، عمدة مدينة فورتسواف البولندية: «أتقدم بخالص الشكر والتقدير لحكومة الشارقة على هذه الزيارة التي أتاحت لنا الفرصة الحسنة والمهمة للتعرف عن كثب الى الشارقة ومؤسساتها العلمية والمعرفية والثقافية، خصوصاً معهد الشارقة للتراث، ومختلف أقسامه ومرافقه، إذ زرنا مكتبة الموروث، وبقية أقسام المعهد، كما زرنا مركز التراث العربي التابع للمعهد، واطلعنا على تشكيلة كاملة من الألبسة والأزياء العربية من مختلف المناطق العربية، وهو أمر جميل ولافت، خصوصاً أنني لم أشاهد مثل هذه الأزياء من قبل، وأتمنى للمركز دوام التوفيق والنجاح، فما شاهدته جميل ويستحق التقدير. وختم بالقول: إنها جهود مميزة وكبيرة تصب كلها في حماية التراث، وهي تستحق التقدير والتعميم للاستفادة منها». من جهة أخرى تنطلق  فعاليات أسبوع التراث القطري، التي ينظمها معهد الشارقة للتراث، ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي في مركز فعاليات التراث الثقافي «البيت الغربي»، وتستمر حتى 16 الجاري. تفتتح فعاليات الأسبوع القطري، بحضور عبدالعزيز المسلم، وممثلي الوفد القطري الضيف. وتتنوع فعاليات وأنشطة البرنامج بدءاً من اليوم الأول؛ حيث سيكون هناك جولة للجميع في أنحاء المكان للتعرف إلى الحرف التراثية القطرية، ومن بينها حرفة السدو وحرفة الحفر على الجبس، بالإضافة إلى الاستماع إلى محاضرة حول السياحة الثقافية في كتارا، كما تتاح الفرصة للزوار والجمهور للتنقل بين أروقة معرض الصور التقليدية، وعروض الأنشطة الثقافية للمؤسسة العامة للحي الثقافي، ورسم الخيول العربية والصقور، وعروض فولكلورية من التراث القطري، ومكتبة كتارا، وعروض الحناء، وتستمر هذه الفعاليات والأنشطة حتى اليوم الأخير من الأسبوع الذي سيشهد حفل تكريم الوفد القطري الضيف. وأكد عبدالعزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، أن التراث القطري غني وعريق ومتنوع، ويشكل حضور الأشقاء القطريين في البيت الغربي فرصة مهمة للباحثين والمختصين وعشاق التراث والزوار للتعرف إلى التراث القطري بمختلف جوانبه وملامحه ومكوناته. ولفت إلى أن برنامج أسبوع التراث العالمي ينبثق من رؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بما يسهم في التعريف بالتراث العالمي، والتأكيد على المشتركات في التراث الإنساني، لدى كل الشعوب والأمم والحضارات.