يشارك معهد الشارقة للتراث في المعرض بأكثر من 150 عنواناً في شتى مجالات التراث الثقافي والتاريخ والثقافة والأنتروبولوجيا.
وقال الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس المعهد: «نحرص دوماً على الحضور الفعال بمختلف ألوان وأنواع المشاركات، سواء من خلال الإصدارات المتخصصة في التراث، والتي تفيد القارئ العادي والمتخصص والباحث، وتوفر المعلومة المهمة والدقيقة لمختلف معالم ومجالات التراث الإماراتي خصوصاً والعربي والعالمي عموماً، أو من خلال الفعاليات والأنشطة والبرامج التي نقدمها خلال أيام المعرض».
وأضاف الدكتور المسلم: «لا تقتصر مشاركتنا في الجناح على الإصدارات فقط، على الرغم من أهميتها، لكن كوادر المعهد موجودة في الجناح طوال أيام المعرض تقدم المعلومة لكل من يسأل من الزوار والمختصين والباحثين وعشاق التراث، عن مختلف جوانب ومجالات التراث، وكيفية حفظه وصونه ونقله للأجيال».

وتتضمن إصدارات المعهد في المعرض: موسوعة الكائنات الخرافية في التراث الإماراتي للدكتور عبدالعزيز المسلّم، وموسوعة الحكايات الشعبية المغربية، وجمالية الحكي والمتخيّل في الحكاية الإماراتية للدكتور محمد فخرالدين، والحكاية الشعبية للأطفال للكاتب كاظم سعدالدين، وقال الراوي.. البنيات الحكائية في السيرة الشعبية للدكتور سعيد يقطين، وحكايات حزاوي أمي شيخة للدكتورة أنيسة فخرو، والإنسان والخرافة للدكتور أحمد مرسي، وحكاياتي للدكتور نمر سلمون، وأعلام الرواة للدكتور منّي بونعامة، والأساطير الألمانية للأخوين جريم ترجمة حسن علي، وحكايات خرافية من التراث العربي لمجموعة باحثين، وعيون علياء وحكايات أخرى من تراث الإمارات لمنى الشامسي وهناء السويدي، وحكايات خرافية لمجموعة باحثين، وروايات من الإمارات للباحثة لطيفة المطروشي، وألوان من التراث.