عقد المكتب الإقليمي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا للمنظمة الدولية للفن الشعبي، اجتماعه التنسيقي الأول في مقر مركز التراث العربي التابع لمعهد الشارقة للتراث، أمس الأول، ناقش خلاله حزمة من القضايا والأفكار والمبادرات التي من شأنها الاستمرار في الارتقاء بعمل المكتب، بما ينعكس إيجاباً على كل الفروع في المنطقة، وتطرق المجتمعون إلى أهمية وضرورة تفعيل دور المكتب الإقليمي، وتفعيل دور الفروع وإيجاد آلية عمل للتنسيق بين الفروع وتنشيط البرامج والفعاليات.

وقال الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، المدير الإقليمي للمكتب الإقليمي للمنظمة الدولية للفن الشعبي في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: عقدنا الاجتماع التنسيقي الأول للمنظمة الدولية للفن الشعبي للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بحضور رئيس المنظمة، لتفعيل دور المكتب الإقليمي، وتفعيل دور الفروع وإيجاد آلية عمل للتنسيق بين الفروع وتنشيط البرامج والفعاليات بشكل أكبر، وتطرقنا إلى أهمية ومكانة الحرف التقليدية والأدب الشعبي.

ووقعت المنظمة الدولية للفن الشعبي ومعهد الشارقة للتراث، مذكرة تفاهم دولية، في مملكة البحرين، أمس، نصت على قبول معهد الشارقة للتراث استضافة وتنظيم اجتماع الجمعية العمومية للمنظمة ومؤتمرها العلمي ومهرجان الفنون الشعبية المرافقين خلال إبريل المقبل. وقع المذكرة عن المنظمة علي خليفة، رئيس المنظمة، وعن المعهد، الدكتور عبدالعزيز المسلم.