افتتح الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، فرع المعهد في مدينة الذيد بالمنطقة الوسطى، مساء أمس الأول، بحضور محمد عبدالله بن هويدن، رئيس المجلس البلدي، ومحمد سالم بن هويدن الكتبي، مدير فرع المعهد بالذيد، ليشكل ذلك نقلة نوعية جديدة في رصيد المعهد على مختلف الصعد المرتبطة بعالم التراث.

وقال الدكتور عبد العزيز المسلم: نحن سعداء بافتتاح الفرع الرابع للمعهد في الإمارة؛ ليشكل مع فروعنا في المنطقة الشرقية ومع المقر الرئيسي في المدينة الجامعية فضاءً عملياً وميدانياً وأكاديمياً واسعاً وكاملاً يمتد على مستوى الإمارة، ويكون العنوان الأكبر لكل الباحثين والمختصين، وعشاق التراث في كل مناطق الإمارة، وزادت سعادتنا مع افتتاح هذا الفرع الذي يتزامن مع عام التسامح؛ إذ هناك علاقة راسخة بين التراث والتسامح تتجلى في مختلف المواقف والبرامج والأعمال التي ينظمها وينفذها المعهد.

وأضاف المسلم: جاء افتتاح الفرع وفق خطة وأجندة المعهد في أن يكون حاضراً في مختلف مناطق إمارة الشارقة، وليتكامل مع الفروع الأخرى، في كلباء ودبا الحصن وخورفكان، ومع المقر الرئيسي للمعهد في المدينة الجامعية، وخدمة لأهالي الذيد الذين يعشقون التراث بشغف بلا حدود.

وعرض المسلم في كلمته بعض محطات وإنجازات المعهد، عبر مشواره الكبير في حماية التراث، من خلال مختلف الأنشطة والفعاليات والبرامج التي تعنى بالتراث، سواء الأنشطة والفعاليات الميدانية والعملية والأكاديمية. وأكد أن فرع الذيد سيشكل قيمة مضافة للمعهد.