شارك معهد الشارقة للتراث، مساء الجمعة الماضي، بمبادرة «كل جمعة لمتنا غير في دار الخير» التي نظمتها دائرة الخدمات الاجتماعية بالشارقة في مجمع دور الرعاية الاجتماعية، من أجل زيارة كبار السن والمرضى النفسيين وأصحاب الهمم والأطفال المحرومين من الرعاية الاجتماعية المقيمين في المجمع، وتقضية الوقت معهم، وتضمنت المشاركة بعض من العروض الفنية التي قدمتها فرقة معهد الشارقة للتراث الوطنية و مسابقات وبرامج ترفيهية للأطفال و ألعاب شعبية وأهازيج تراثية قدمتها مجموعة من فتيات بيت الالعاب الشعبية و مشاركة عدد من الحرفيات من مركز التراث العربي.بهدف إدخال البهجة والسرور إلى قلوبهم.

وقال الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: «يسعدنا المشاركة في مثل هذه المبادرات الاجتماعية والخيرية، التي تشكل فرصة لنا للقاء فئات اجتماعية مختلفة وتعميق أواصر الترابط معهم».