انطلقت مساء أمس الأول، فعاليات أسبوع تراث جمهورية كينيا في مركز فعاليات التراث الثقافي (البيت الغربي) بقلب الشارقة ضمن برنامج «أسابيع التراث العالمي» الذي ينظمه معهد الشارقة للتراث، تحت شعار: «تراث العالم في الشارقة» والتي افتتحها الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس المعهد، ومحمد نور عدان القائم بالأعمال في سفارة جمهورية كينيا بالإمارات، بحضور الدكتور راشد النقبي رئيس المجلس البلدي لمدينة خورفكان، وعدد من مديري الإدارات ومسؤولي الأقسام في المعهد، وتستمر فعاليات الأسبوع حتى 14 من سبتمبر الجاري.
وأكد الدكتور عبد العزيز المسلم، أن أسبوع التراث الكيني يُعّد أحد الأسابيع المهمة؛ نظراً للعلاقات التاريخية بين جمهورية كينيا والجزيرة العربية بشكل عام والإمارات بشكل خاص، حيث تسهم أسابيع التراث العالمية في إبراز الروابط المشتركة بين الشعوب مثل الفنون الشعبية، والطعام والعادات والتقاليد، وغيرها من القواسم المشتركة التي أثرت التواصل الحضاري بين دول كثيرة في العالم.
وأثنى محمد نور عدان على حُسن تنظيم الفعالية، موجهاً شكره وتقديره إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، على هذه الفرصة المهمة التي أتاحها لجمهورية كينيا للتعريف بتراثها، لافتاً إلى أن التعاون والعلاقات بين الإمارات وكينيا في تقدم مستمر بمختلف المجالات. وتتضمن فعاليات الأسبوع معرض تراث كينيا، وعرضاً للأزياء التقليدية والتحف التراثية والحرف التقليدية، ونسج السلة وعرضاً حياً للطين وعرض الخرز، إلى جانب العروض الفنية والموسيقية.