Categories
الأخبار

معهد الشارقة للتراث ينظم «فنون الكتاب الإسلامي»

انطلقت صباح أمس، ورشة فنون الكتاب الإسلامي، التي ينظمها معهد الشارقة للتراث في مقره بالمدينة الجامعية حتى غد، ويعرض فيها مختلف القضايا والأفكار التي ترتبط بفنون الكتاب الإسلامي، مثل التصوير، والخط، والتذهيب، وتجليد الكتاب في المخطوطات الإسلامية، وطريقة صناعة الغلاف الإسلامي.
وقال د.عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: نحرص على تناول كل ما له علاقة بالتراث وكيفية العمل على صونه وحمايته ونقله للأجيال، وجاءت الورشة ضمن هذا التوجه، وتم تخصيصها لفنون الكتاب الإسلامي، واستهدفت المعنيين بالكتاب وفنونه، وكيفية التجليد وفن التذهيب، وكل ما يرتبط بفن صناعة وتجليد الكتاب، ولاقت الورشة تفاعلاً كبيراً من المشاركين في يومها الأول الذين أعربوا عن تقديرهم لدور وجهود المعهد، ولحجم وأهمية المعلومات التي حصلوا عليها في الورشة.

وأشار المسلم إلى أن هدف الورشة يكمن في التعامل مع المخطوط الإسلامي بعيداً عن كونه وعاءً تاريخياً، والتعرّف على الصناعات الإسلامية التقليدية التي وقفت خلف إخراج المخطوط الإسلامي على هذا النحو، وتوضيح الطريقة العلمية الصحيحة لتوثيق المصاحف الأثرية وفق أسلوب علمي صحيح يتبع المنهج الوصفي والتحليلي والتأصيلي مع التأكيد على أهمية استخدام مصطلحات أهل الصنعة في المنهج الوصفي (التوثيق الأثري للمصاحف الأثرية).
تضمن اليوم الأول من الورشة جلسة تمهيدية لتوضيح مضامين أهم المصطلحات المستخدمة في مجال دراسة المخطوطات الإسلامية وفن التصوير فيها، وتم التطرق إلى تعريف التصوير الإسلامية، وشروحات لأهميته، وأهم الموضوعات التي اعتنى المصور المسلم بتصويرها في المخطوطات الأدبية والعلمية والتاريخية والدينية، والتصوير الشخصي، والصور الفردية.
قالت د.هيام زكريا السعيد، باحثة في العمارة والفنون الإسلامية: يشمل مصطلح فنون الكتاب الإسلامي أربعة فنون امتازت بها المخطوطات الإسلامية المزوقة، وهي كل من فن التصوير، وفن الخط، وفن التذهيب، وفن تجليد الكتاب. ووصلت عناية المسلمين بفن الكتاب حدّ أن قاموا بعمل معاهد متخصصة لإنتاج المخطوطات المزوقة بالصور الملونة ولتدريب الفنانين على إنتاجها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *