شارك معهد الشارقة للتراث في معرض الكويت الدولي الرابع والأربعين للكتاب، وذلك من خلال العرض التقديمي الذي قدمه الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس المعهد بعنوان: «معهد الشارقة للتراث واقع مشرق ومستقبل واعد» بالتعاون مع مشروع المثقفين التطوعي.

وقال المسلم: «نؤكد أهمية الحفاظ على التراث العربي والخليجي، من خلال توثيقه والبحث فيه بشكل علمي ومنهجي؛ حيث يعمل معهد الشارقة للتراث، على إيجاد قاعدة بيانات دولية في مجال الفنون الشعبية يتم فيها تسجيل بعض الفنون المختارة وعمل ألبومات لها وللآلات الموسيقية المستخدمة فيها والتركيز على مدى تقاربها، لأن في ذلك دلالة على أن التراث يشكل عامل تقارب بين الشعوب، وأن الثقافة تجعلنا أكثر قرباً؛ حيث نجد أن هناك الكثير من الأشياء المشتركة، ونشكر الدعم الكبير الذي قدمته وتقدمه حكومة الشارقة للتراث والذي كان عاملاً رئيسياً في نجاح المعهد والنهوض بأنشطته؛ حيث إن هناك خمسة فروع له في الإمارات وفرع في المغرب وآخر في إسبانيا، ويتم العمل على افتتاح فروع جديدة».

وأضاف المسلم: «نحرص على دعم الأسر المنتجة للأشياء التراثية ومنتجاتها؛ حيث يمكن شراء هذه المنتجات أو فتح أسواق لها، وكذلك صرف الرواتب للمنتجين والعاملين في بعض الحرف التراثية، إضافة إلى أن هناك تعاوناً كبيراً وتنسيقاً مع العديد من الجامعات ومراكز الأبحاث، كما أن هناك نحو 560 موظفاً في المعهد موزعين على الإدارات المختلفة، وهم يحملون شهادات عليا في معظم الاختصاصات المرتبطة بالتراث مثل الفنون والآداب والتاريخ، وغيرها».

وأشار ر المسلم إلى بعض أنشطة المعهد، ومنها إصدار مجلة محكمة باللغة العربية، إضافة إلى الموقع الإلكتروني و يحتوي على الكثير من المعلومات والمواد المتعلقة بالتراث مع إمكانية إبداء الملاحظات وتعديل بعض الأشياء والحقائق، وذلك بعد التأكد منها والرجوع إلى بعض المصادر الموثوقة من الرواة أو الأكاديميين والمختصين.