افتتح د.عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، مساء أمس الأول، فعاليات أسبوع تراث جمهورية إندونيسيا، في مركز فعاليات التراث الثقافي، «البيت الغربي»، في قلب الشارقة، بحضور رضوان حسن، القنصل العام في القنصلية العامة للجمهورية الإندونيسية في دبي، والقنصل بودهي برايهانتورو، والوفد المشارك، وعدد من مديري الإدارات ومسؤولي الأقسام في المعهد.
تستمر الفعاليات التي ينظمها المعهد ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي، تحت شعار «تراث العالم في الشارقة»، حتى بعد غد، وتأخذ زوار قلب الشارقة وعشاق التراث في رحلة تاريخية شيقة يتعرفوا من خلالها إلى مختلف مكونات وعناصر تراث جمهورية إندونيسيا، من عروض فنية، وأزياء شعبية.

يتضمن الأسبوع فعاليات مميّزة، منها معرض الأزياء التقليدية، والأكلات التقليدية التراثية، وصناعة النسيج، بالإضافة إلى ورش عمل ثقافية حول الباتيك، وورشة مجوهرات بالأسلاك، وورشة عمل كتابة الرسائل الإندويسية القديمة، كما ستكون هناك عروض فنية تقدمها الفرقة الشعبية الإندونيسية، بالإضافة إلى المطبخ الإندونيسي.
وقال عبد العزيز المسلم: نحن سعداء باستضافة جمهورية إندونيسيا ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي، ويمضي زوار قلب الشارقة وعشاق التراث خمسة أيام مع تشكيلة متنوعة من الأنشطة والبرامج التي تعكس أهمية ومكانة تراث إندونيسيا العريق، وجذورها الضاربة في عمق التاريخ، وتأثيرها الثقافي الكبير، وما فيها من منتجات تعتمد على التراث.
قال رضوان حسن: نحن سعداء لمشاركتنا في برنامج أسابيع التراث العالمي بالشارقة، الذي يشكل محطة مهمة لعرض مختلف عناصر ومكونات تراثنا العريق، كما يمثل فرصة حيوية لأصدقائنا العرب للتعرف عن كثب إلى تراث بلادنا، من خلال ما نقدمه لهم من فنون شعبية، وعروض أزياء، ومأكولات شعبية تراثية، تعكس في مجملها عراقة حضارتنا وتميزها.