Categories
الأخبار

صدور العدد الجديد من مجلة مراود

صدور العدد الجديد من مجلة مراود
صدر مؤخراً العدد الجديد من مجلة مراود التي يصدرها معهد الشارقة للتراث محتفياً بالشارقة قلب التراث النابض، بفضل توجّهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمّد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ـ حفظه الله تعالى ورعاه ـ وتنفيذاً لتوجيهاته السامية، الرامية إلى المحافظة على التراث الثقافي، بشقيه المادي وغير المادي، وصونه، وتسخير كلّ الوسائل المادية والكوادر البشرية الكفيلة بحفظ الموروث، وحماية المباني التاريخية والتراثية وصيانتها، وتوفير الوسائل الضرورية لترميمها وإحيائها.
وقال الدكتور عبدالعزيز المسلّم، رئيس معهد الشارقة للتراث، رئيس التحرير: “في هذا العدد تحتفي المجلة بالشارقة وتاريخها العريق، وتراثها العميق، الذي يتجلى في بعض مظاهره في الحصون والقلاع والبيوت، والأسواق التي تعجّ جنباتها برائحة التراث الأصيل، لمَا في ذلك من حفظ لذاكرة المكان التاريخي والتراثي في الإمارة، واستدعاء للماضي الجميل، واحتفاء بالدور التاريخي الذي لعبه هذا المبنى أو ذاك في فترات تاريخية مختلفة، وأماكن متعدّدة، وبهدف تعزيز الارتباط بالمكان الإماراتي، بمعالمه وصروحه ورموزه الأصيلة”.
وأضاف: “تستحضر المجلة ـ عبر أبوابها الأخرى ـ الشعر الشعبي، والحِرف اليدوية، والعادات القولية، والحكم والأمثال، ومنها سيرة الشاعر محمد بن علي الخيال.. شاعر الذيد، وفن لقية الشحوح، ونامليت بوتيلة، واللي يسير قدام يشرب الصافي، وعمتنا النخلة.. شجرة الحياة، والعمارة الدفاعية في الإمارات، والعلاج الروحي، والأكلات الشعبية المغربية، وعروبة الفروسية والفرس، والسماسر اليمنية.. تراث حضاري وموروث ثقافي، وكيف كان العرب يبرّدون بيوتهم، وغيرها من الموضوعات المهمة”.
كما يحتفي العدد بتراث الشعوب، من خلال نافذة خاصة، تستعرض ما تزخر به ثقافات العالم من تنوّع وغنى، ومنها: الفنون الاستعراضية التراثية في اليابان، واللؤلؤة الشرقية كنز ساحر لمدينة شنغهاي.
وأشار إلى أن القارئ سيجد في العدد موادَّ إعلاميةً وثقافيةً دسمةً، عن الفعاليات والأنشطة التي نظّمها المعهد خلال الفترة الماضية، ومنها مثالاً: الاحتفال باليوم العالمي للأرشيف، بالإضافة إلى الندوات والمحاضرات التي تم تنظيمها عن بُعد خلال الفترة الماضية، كـصيانة السفن الشراعية في الإمارات قديماً وغيرها.
واستعرض الدكتور منّي بونعامه، مدير المحتوى والنشر، مدير التحرير، ومضات من معالم إمارة الشارقة وصروحها الثقافية، ومبانيها التراثية التي تم ترميمها تنفيذاً للتوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حفظه الله، الرامية إلى المحافظة على المباني التاريخية والمواقع التراثية وإحيائها من خلال أعمال الحماية والترميم التي طالت معالم الإمارة وبيوتها التراثية وأسواقها الشعبية ومساجدها ومدارسها، وإعادة توظيف وإحياء مناطق الشارقة القديمة
وأضاف: كانت البداية بحماية وترميم الشارقة القديمة (قلب الشارقة) وبيوتها وحصونها وأسواقها ومتاحفها، وشملت أعمال الترميم: (البيت الغربي، بيت السركال، بيت النابودة، حصن الشارقة، سوق العرصة، سوق الشناصية، سوق التمر، سوق صقر، حصن الذيد، منطقة خورفكان التراثية، حصن فلي، خور كلباء وغيرها، بالإضافة إلى المساجد والمدارس التي كانت ـ وما تزال ـ في عمومها تحتفظ في أزقتها وبين جنباتها برائحة التراث الأصيل، كما تمثّل وجدان السكان الذين عاشوا في المنطقة التي احتضنت طفولتهم ونشأتهم الأولى، لمَا في ذلك من حفظ لذاكرة المكان التاريخي والتراثي في الإمارة، واستدعاء للماضي الجميل، واحتفاء بالدور التاريخي الذي لعبه هذا المبنى أو ذاك في فترات تاريخية مختلفة وأماكن متعددة، وبهدف تعزيز الارتباط بالمكان الإماراتي، بمعالمه وصروحه ورموزه الأصيلة.

رابط المجلة

http://href=”https://www.sih.gov.ae/wp-content/uploads/2020/07/MARAWED-21.pdf

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *