Categories
الأخبار

ختام أسبوع التراث الأردني بالشارقة بتكريم المشاركين

اختتمت مساء أمس الأول فعاليات أسبوع التراث الأردني في الشارقة التي لاقت تفاعلاً حيوياً لافتاً، وإقبالاً كبيراً من الجالية الأردنية خصوصاً، وبقية الجنسيات العربية عموماً، وتوافدوا بشغف ومحبة على الأنشطة التي عكست الكثير من ملامح وتفاصيل وعناصر ومكونات التراث الأردني المتنوعة.
وكرّم الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، الوفد الأردني المشارك في الأسبوع الذي ينظمه المعهد تحت شعار تراث العالم في الشارقة، وكان لافتاً تفاعل الحضور الجماهيري مع مختلف الفعاليات، وأعرب عن إعجابه وتقديره لتلك الأنشطة التي قدم من خلالها الوفد الأردني تشكيلة غنية من مختلف أنماط وألوان وأشكال التراث الأردني العريق والمتنوع، من فنون شعبية وموسيقى وطرب أصيل ودبكة، وعزف على العود، وعلى الربابة، ودقة المهباش التي تتميز بموسيقى خاصة تطرب الآذان، وزفة عرس وليلة حنا، وعروض أزياء تراثية، وأشعار وألغاز تفاعلية مع الحضور، وعرض عن مسيرة الحياة للأردني منذ الولادة، والطقوس والتاريخ، وحضارة عريقة تمتد جذورها إلى آلاف السنوات.

وقال الدكتور عبد العزيز المسلم: سعدنا بفعاليات أسبوع التراث الأردني منذ اليوم الأول، وكان تفاعل الجمهور لافتاً وحيوياً مع كل الفعاليات والأنشطة، بدءاً بتلك النماذج والألوان واللوحات من الدبكات الشعبية التي تصل إلى أكثر من 20 لوحة، والعروض المتنوعة من الغناء الفولكلوري التراثي الأردني، وعزف على العود، مروراً بتلك الأكلات الشعبية والتراثية الأردنية، وفعاليات وعروض الأزياء التراثية، والحرف والأدوات التراثية، والمنحوتات الخشبية التي تعكس أدوات ومنتجات تراثية، بالإضافة إلى معرض الصور واللوحات التشكيلية، وغيرها من عناصر ومكونات التراث الأردني.
وقالت عائشة غابش، رئيسة لجنة أسابيع التراث العالمي: تعد الأسابيع لفتة مهمة للتعريف بتراث العالم الثقافي، وما يحويه من ثراء وتنوع، وقد أسهمت مجمل الفعاليات في التعرف إلى مختلف الجوانب التراثية والثقافية والحضارية لتلك الدول، فعلى مدار الفترة الماضية منذ انطلاقة البرنامج استضفنا 17 دولة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *