Categories
الأخبار

محمد بن سعود: نتمنى التفاعل مع ضواحي «6»

افتتح الشيخ محمد بن سعود القاسمي، عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، رئيس دائرة المالية المركزية، يرافقه خميس بن سالم السويدي، عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة، رئيس دائرة شؤون الضواحي، فعاليات مهرجان ضواحي، في دورته السادسة في مدينة الشارقة بموقعه في حديقة النوف.
حضر الافتتاح الذي أقيم مساء أمس الأول الجمعة، كل من الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي، مدير دائرة شؤون الضواحي والقرى، والشيخ محمد بن حميد القاسمي، مدير دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية، ومروان السركال، المدير التنفيذي لهيئة الاستثمار والتطوير (شروق)، ومحمد خميس، مدير معهد الشارقة للتراث بالإنابة، وعبدالله سبيعان، عضو المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وعدد كبير من أعضاء مجالس الضواحي والأعيان والمدعوين، وأهالي الأحياء السكنية.
وبعد قص شريط افتتاح المهرجان، تجول الشيخ محمد بن سعود القاسمي، والشيخ محمد بن حميد القاسمي، وخميس سالم السويدي، والشيخ ماجد بن سلطان القاسمي، والحضور، في أرجاء المهرجان، واطلعوا على ما تم تنظيمه لرواد حديقة النوف؛ مقر انعقاد المهرجان بمدينة الشارقة، من برامج مميزة تعد ملتقى للأسر خلال الإجازة المدرسية الحالية، وشاهدوا الأركان العديدة في المهرجان.

وشملت الجولة التي تميزت بحضور جماهيري كبير، مواقع مشاركة الجهات الحكومية بعروضها المختلفة.
كما تفقدوا الفرق التطوعية المشاركة، وجهات الإنقاذ، والأسر المنتجة المشاركة، والفعاليات الأخرى المصاحبة من ترفيه وثقافة ومرح، ومأكولات وألعاب وتراث.
كما زار الحضور منصة دائرة شؤون الضواحي والقرى، التي أقيمت كمحاكاة لمباني مجالس الضواحي. بعدها حضر الشيخ محمد بن سعود القاسمي، والحضور الحفل الذي أقيم لتدشين مهرجان ستة، وشمل عدداً من الفقرات التي استخدمت الليزر، إلى جانب كلمة ترحيبية من خميس بن سالم السويدي، الذي رحب بالحضور، وأشار إلى أن المهرجان يمثل ترجمة لرؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في تقوية الروابط الأسرية والمجتمعية.
كما ألقى الشيخ ماجد بن سلطان القاسمي، كلمة ترحيبية أكد فيها أن مهرجان ضواحي انطلق في النسخة الأولى عام 2012، من حديقة النوف، وكان العدد الإجمالي في ذلك الوقت 700 زائر، ثم امتد المهرجان في نسخته الثالثة إلى مكانين شملا مدينة الشارقة وكلباء، وقد كان عدد الزوار منقطع النظير.
كما تمت إضافة الفعاليات لأول مرة في تاريخ مهرجان ضواحي، مما ساهم في زيادة عدد الزوار بمعدل إجمالي يقدر ب 90,000 زائر.
وقال الشيخ ماجد القاسمي: «ها قد عدنا إلى نقطة انطلاقنا في حديقة النوف، وحديقة الشاطئ، وفي القرية التراثية بمدينة الذيد». ولفت إلى أن المهرجان يتميز هذا العام بإطلالة جديدة عن العام الماضي، «فقد سعينا إلى أن تكون الفعاليات هذا العام متميزة من ناحية تفاعلها مع جمهورنا الكريم، ومنها العروض البهلوانية، والعروض الترفيهية، والعروض النارية، التي ستضفي جواً من المرح والسرور على نفوس الزوار».
وأعرب الشيخ محمد بن سعود القاسمي، عن سعادته بهذه الانطلاقة المتميزة لمهرجان ضواحي، متمنياً تفاعل المجتمع مع المهرجان سواء في الشارقة وفي الذيد وفي كلباء، لحضور فعاليته التي تضفي جواً من الألفة بين الأسر، وشكر دائرة شؤون الضواحي والقرى على تنظيمها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *