Categories
الأخبار

أسبوع التراث النيوزيلندي ينطلق بفعاليات متنوعة في الشارقة

افتتح الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، وجيريمي كلارك واتسون، سفير جمهورية نيوزيلندا في الإمارات، مساء أمس الأول في مقر المعهد بالمدينة الجامعية، فعاليات أسبوع التراث النيوزيلندي، التي ينظمها معهد الشارقة للتراث ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي.
حضر الافتتاح كيفن مكينا، قنصل عام نيوزيلندا، وخميس بن سالم السويدي، رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى في الشارقة، وريبيكا ورد، نائب رئيس البعثة في سفارة نيوزيلندا، وعائشة غابش، رئيسة لجنة أسابيع التراث العالمي، وممثلو الوفد النيوزيلندي، وجمهور من عشاق ومحبي التراث.
قال الدكتور عبدالعزيز المسلم: تحل نيوزليندا هذا الشهر ضيفة على أسابيع التراث الثقافي العالمي، لنتعرف إلى تراثها العريق، بما يشمله من عادات وتقاليد، وحِرف يدوية، وألعاب شعبية، وأزياء تراثية، وغيرها الكثير، إضافة إلى ما تنطوي عليه تجربه نيوزيلندا في مجال حفظ التراث، من أهمية وتميز، وهكذا تفتح هذه الفعاليات ومثيلاتها نافذة جديدة على العالم، وتعكس أهمية التراث وضرورة تبادل الخبرات والتجارب وتفاعلها معاً.

وأضاف المسلم: إن أسبوع التراث النيوزيلندي جذب منذ الليلة الأولى جمهوراً متنوعاً من مختلف الجنسيات، فالموسيقى والتراث بمختلف عناصره ومكوناته تجذب الجمهور حتى لو لم يعرف اللغة.
وأشاد جيريمي كلارك واتسون، بتنظيم إمارة الشارقة لفعاليات أسابيع التراث العالمي، والتي تمثل احتفاءً بالموروث الثقافي الإنساني العالمي، وما يحفل به من مقومات تستحق العناية والاهتمام، وتحقق مزيداً من التقارب بين الشعوب والحضارات، من أجل عالم ينعم بالاستقرار والسلام.
وعبّرت ريبيكا ورد عن سعادتها بالمشاركة في فعاليات أسبوع التراث النيوزيلندي، وقالت: تشهد العلاقة بين نيوزيلندا والإمارات، نمواً مطرداً في كافة المجالات، وتمثل مشاركتنا فرصة قوية لعرض ثقافة نيوزيلندا.
تستمر الأنشطة والفعاليات حتى الجمعة المقبل، وبدأت الفعاليات بعد الافتتاح الرسمي بعروض موسيقية وفولكلورية متنوعة، وفنون شعبية، وعروض لبعض الحرف والمأكولات الشعبية التراثية، حيث قدمت مجموعة «تي مانا تو»، التاريخ الماوري وثقافته و«التكانغا»، وهي تعني في أصلها اللعب على الكلمات، وقاموا بتقديم رقصة «الهاكا» أيضاً وهي تأخذ شكلاً بروتوكولياً في الاستقبال، ويؤديها الأشخاص في ميادين القتال استعداداً لدخول المعركة أو وداع أهلهم أو الدخول في السلام بين المتحاربين، وتعتبر أداء لتقديم الفخر والنزاهة عن الثقافة النيوزيلندية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *