Categories
الأخبار

معهد الشارقة للتراث يطلق «مراود»

 

أطلق معهد الشارقة للتراث مجلة «مراود» التي تعنى بالتراث الثقافي، أمس في مؤتمر صحفي بمقر المعهد، ضمن فعاليات أيام الشارقة التراثية في نسختها الخامسة عشرة، وتأتي مجلة «مراود» التراثية، ضمن إصدارات المعهد وأجندته المتعلقة بالنشر والمعرفة، وتتزامن مع عام القراءة.
وقال الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، رئيس اللجنة العليا لأيام الشارقة التراثية: للتراث الثقافي في الشارقة حظٌ وافرٌ وحضورٌ ظاهر في كافة المجالات، بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الرامية إلى المحافظة على التراث الثقافي بشقيه المادي وغير المادي، وصونه وتسخير كافة الوسائل المادية والكوادر البشرية الكفيلة بالاضطلاع بتلك الغاية النبيلة.
وأضاف: تحتفي المجلة في عددها الأول ب«الشارقة القديمة»، ضمن ملف يستعرض تاريخها العريق وتراثها العميق، الذي كشفت عنه نتائج الآثار والتنقيب في مختلف مناطق الإمارة، ك: (جبل الفاية، البحيص، مويلح، مليحة، القاسمية)، والمتمثّل كذلك في الحصون والقلاع والبيوت والأسواق التي تعجّ جنباتها برائحة التراث الأصيل، ثم صورة الشارقة في كتابات المؤرخين والجغرافيين القدماء، التي أظهرت عراقة المكان وتواصله الحضاري والثقافي مع العديد من الحضارات التي سادت ثم بادت أو أفلت.

ويختتم الملف بتتبّع ملامح صورة الشارقة في الذاكرة الأوروبية، من خلال الرحلات والكتابات التي جاب أصحابها المنطقة جيئةً وذهاباً، ودوّنوا عنها مشاهداتهم وانطباعاتهم التي احتفظت لنا بصورة الشارقة في القرون الخوالي، وكيف كانت ملامحها ومعالمها، ونحلة عيش أهلها ومختلف أحوالهم.
وتستحضر المجلة عبر أبوابها الأخرى الشعر الشعبي والحرف اليدوية والعادات القولية والحكم والأمثال، كما تحتفي بتراث الشعوب من خلال نافذة خاصة تستعرض ما تزخر به ثقافات العالم من تنوّع وغنى.
وأشار إلى أن العدد يضم موادَّ إعلامية وثقافية دسمة عن المهرجانات التراثية في الإمارات، وأسابيع التراث الثقافي العالمي في الشارقة، وأيام الشارقة التراثية، وبرنامج الحرفي الصغير، وتغطية إعلامية للندوة الفكرية التي نظّمها المعهد.
وقال مدير تحرير مجلة «مراود»، الدكتور منّي بونعامة: كانت مجلة «مراود» حلماً استحال إلى واقع جميل ومنجز جليل، أضاف لبنة جديدة إلى صرح إصدارات معهد الشارقة للتراث القيّمة، التي أثرت الساحة الثقافية ورفدتها بالكثير من العناوين الجديدة والمفيدة، وهي تنتظم في عقد المجلات التراثية والثقافية المنوّعة التي تسعى إلى تحقيق إضافة نوعية، ونشر ما ينفع الناس ويمكث في الأرض بعيداً عن الاجترار والتكرار.

ولفت إلى تزامن إصدار «مراود» في عددها الأول مع انطلاق أيام الشارقة التراثية في دورتها الخامسة عشرة، ذلك الحدث التاريخي والثقافي والتراثي البهيج الذي تشرئب إليه الأعناق كل عام، ويؤمّه الكثير من الزوار من مختلف الأجناس والأعمار، لتكون مناسبة استثنائية للتعريف بهذا المولود الجديد على أوسع نطاق، بما يحمله من ثقافة وتراث وقِيَم أصيلة تلامس واقع الناس وحياة الشعوب، ويكشف بوضوح عن مدى تواصل التراث الإنساني مهما شطَّ به المزار ونأت به الدار، فهو تراث يمتح من مصدر واحد ويتمظهر في حلل شتى.

 

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *