Categories
الأخبار

عبد العزيز المسلم يتسلم الرئاسة الفخرية ل «جمعية الألعاب التقليدية»

عبد العزيز المسلم يتسلم الرئاسة الفخرية ل «جمعية الألعاب التقليدية»
تاريخ النشر: 26/03/2017

تسلم الدكتور عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث، الرئاسة الفخرية للجمعية الدولية للألعاب التقليدية وذلك خلال لقائه أمس الأول في مقر المعهد دومينيك لوبجوا رئيس الجمعية وأحمد الشحي نائب الرئيس.
وتطرق اللقاء إلى العديد من الأفكار والمقترحات والمبادرات التي تسهم في الارتقاء بعمل الجمعية في المنطقة العربية والتنسيق المستمر بين المعهد والجمعية.
وأعرب الدكتور عبد العزيز المسلم عن سعادته بأن يكون رئيساً فخرياً للجمعية التي تعنى بالتراث عموماً وبالألعاب التقليدية الشعبية خصوصاً وكيفية صونها واستمرارية حضورها في المجتمعات وتعريف السكان بها وبأهميتها ومكانتها وهو ما يؤشر إلى دور وجهود معهد الشارقة للتراث في مختلف مفاصل ومكونات وعناصر التراث.
وأكد أن هذا التقدير والتكريم للمعهد بهذا المنصب لم يكن ليتم لولا جهود ودعم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، راعي الثقافة والتراث، فسموه الداعم الكبير لنا والمتابع الدقيق لمختلف تفاصيل العمل وهو ما يشكل حافزاً من أجل تحقيق النجاح تلو النجاح.
ونوه بدور حكومة الشارقة وحكومة دولة الإمارات في صون التراث بمختلف ألوانه وأنماطه ومكوناته وعناصره وفي القلب منها الألعاب التقليدية والشعبية التي نخصص لها حصة وافية في مختلف الفعاليات والبرامج والأنشطة خاصة في أيام الشارقة التراثية التي سيكون جمهور وعشاق التراث والباحثين والمختصين على موعد مع نسختها ال 15 بدءاً من الرابع من أبريل نيسان المقبل.
ولفت إلى أن بيت الألعاب الشعبية الموجود في منطقة قلب الشارقة يهدف إلى إحياء الألعاب الشعبية القديمة والحفاظ على المفردات الجميلة لهذا التراث العريق في عقول الجيل الحالي وأجيال المستقبل وحماية الموروث من الاندثار.
وأضاف أن البيت يشارك في إحياء العديد من المناسبات الوطنية في إمارة الشارقة وخارجها من خلال تقديم عروض مشوقة إضافة إلى أن إدارته تتولى تنظيم العديد من الورش الخاصة بالأطفال في مجال الألعاب والرياضات الشعبية وتعرض الصور والمجسمات لجميع الألعاب الشعبية القديمة.
وذكر المسلم أن الألعاب الشعبية والتقليدية تشكل جزءاً مهماً وحيوياً من الموروث الشعبي وتحمل في طياتها حزمة من الأسرار والتفاصيل الممتعة تتعلق بنمط الحياة الاجتماعية في المراحل السابقة وفيها من الألعاب ما يحمل قيماً سامية ونبيلة ترتبط بالتضامن والتكاتف والتآلف وروح المنافسة الشريفة والعمل الجماعي وغيرها وهي حافلة بالثراء وتسهم في إيجاد روح الحماسة لدى الأطفال خاصة أن معظمها ألعاب ورياضات سهلة وممتعة.
وقال إن اللقاء مع رئيس الجمعية الدولية للألعاب التقليدية ونائبه تضمن نقاشات وحوارات عديدة وتبادل للأفكار والمقترحات والمبادرات التي تسهم في تحقيق قفزات نوعية في العمل والأداء والنتائج المرجوة.
وأشار إلى أنه تم التطرق إلى موضوع الشراكة بين الجمعية الدولية للألعاب التقليدية ومعهد الشارقة للتراث لتطوير أداء ودور الجمعية على مستوى الوطن العربي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *