Categories
الأخبار

تشيلي تحل ضيفاً على معهد الشارقة للتراث ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي

تنطلق في 23 يناير الجاري وتستمر أربعة أيام في “البيت الغربي”

تشيلي تحل ضيفاً على معهد الشارقة للتراث ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي

 الشارقة، 18 يناير، 2017

تنطلق فعاليات أسبوع تراث تشيلي في 23 يناير الجاري، في مركز فعاليات التراث الثقافي، “البيت الغربي”، في قلب الشارقة، وذلك ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي الذي ينظمه معهد الشارقة للتراث شهرياً تحت شعار “تراث العالم في الشارقة”، حيث يستضيف المعهد في كل شهر بلداً عربياً شقيقاً أو بلداً أجنبياً صديقاً لعرض وتقديم بعض ملامح ومكونات تراثه، وتستمر الفعاليات حتى 26 يناير الجاري، يعرض فيها الوفد التشيلي الضيف الكثير من ملامح ومكونات وعناصر تراث تشيلي العريق والمتنوع، وتتضمن فعاليات أسبوع التراث التشيلي العديد من الأنشطة والبرامج المتنوعة والمميزة.

وقال سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، من خلال أسابيع التراث العالمي التي ينظمها معهد الشارقة للتراث، نؤكد على أهمية التراث وضرورة تبادل المعارف والخبرات والتجارب وتفاعلها معاً من أجل الاستمرار في حفظ وصون التراث وحمايته ونقله للأجيال، بصفته مكون حضاري كبير وأحد عناوين الهوية والخصوصية لكل شعب وبلد وأمة.

ولفت إلى أننا نتواصل مع البلدان كافة، من مختلف قارات العالم، وها نحن اليوم نصل إلى تشيلي في أمريكا الجنوبية، لتكون ضيف برنامج أسابيع التراث العالمي الذي يفتح أبوابه أمام الجميع، ليكون محطة للتراث وعنوان تواصل وتفاعل مختلف الأمم والشعوب والحضارات التي تلتقي في الشارقة من أجل التراث والتعريف به وصونه ونقله للأجيال وتبادل المعارف والمعلومات والخبرات.

وأكد أن لدى دولة تشيلي الصديقة تراث عريق وتجربة غنية تستحق التقدير، كما أن رصيدها في التراث كبير جداً ومتميز، ويستحق الاطلاع والتعريف به، ولدى القائمين على التراث التشيلي والمشتغلين فيه خبرات وتجارب غنية، بالإضافة إلى برامج وأنشطة وخطط مهمة في حفظ التراث وصونه.

ولفت إلى أن غالبيتنا هنا في المنطقة العربية قد لا يعرف الكثير عن تراث أمريكا الجنوبية عموماً وتراث تشيلي خصوصاً، وبالتالي فإن وجود الأصدقاء التشيليين في الشارقة على مدار أسبوع يعتبر فرصة مهمة للباحثين والمختصين والراغبين في المعرفة وعشاق التراث، كي يطلعوا على تجربة جديدة وغنية، كما أنه فرصة للأصدقاء من تشيلي للتعريف بتراثهم وعناصره ومكوناته المتنوعة.

وأوضح المسلم أن برنامج أسبوع التراث التشيلي حافل بالفعاليات والأنشطة والبرامج التي تستحق المتابعة والتفاعل معها والاطلاع عليها، لأنها ستقدم وجبة معرفية دسمة في مختلف جوانب وعناصر التراث التشيلي، حيث سيكون الافتتاح الرسمي في 23 يناير الجاري، في مركز الفعاليات، ومن ثم تبدأ جولة الوفد الضيف برفقة وفد المعهد والحضور، ليتابعوا بعد ذلك عروض موسيقية من تشيلي، وعروض طهي حيث سيتعرف الجمهور والزوار على تشكيلة المطبخ التشيلي من خلالها، كما سيتضمن البرنامج ندوات ومحاضرات، حيث سيكون هناك محاضرة عن مواقع التراث العالمي في تشيلي (جزيرة الفصح، هامبرستون وسانتا لورا)، وأنشطة أخرى على مدار الأيام الأربعة، وفي اليوم الأخير يقام حفل الاختتام الذي يتضمن تكريم الوفد الضيف.

وأكد المسلم على أهمية جهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ودعمه اللامحدود للتراث ولمعهد الشارقة للتراث، في مختلف أنشطته، وتأتي أسابيع التراث العالمي في إطار أنشطة المعهد للتعريف بالتراث الثقافي العالمي وانفتاحه على التجارب العربية والدولية في هذا المجال، حيث تقدم الأسابيع الفرصة للأشقاء والأصدقاء من أجل عرض العديد من النماذج من تراثها الثقافي بمختلف تجلياته وأنواعه وأشكاله. موضحاً أن هذه الفعاليات التراثية التي ينظمها المعهد شهرياً تستهدف طلبة المدارس والجامعات من المستويات كافة، والعاملين في القطاع الحكومي والمحلي والاتحادي، والمثقفين والفنانين والمهتمين بمجال التراث الثقافي، والسياح العرب والأجانب، ومرتادي منطقتي التراث والفنون في قلب الشارقة، وكل عشاق التراث.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *