Categories
الأخبار

معهد الشارقة للتراث يستقبل وفداً من المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة

ضم أعضاء لجنة شؤون التربية والتعليم والثقافة والإعلام والشباب في المجلس

معهد الشارقة للتراث يستقبل وفداً من المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة

عبد العزيز المسلّم: حاكم الشارقة  أكبر داعم للتراث وتوجيهاته نبراس نهتدي به

الشارقة، 13 يناير، 2017.

استقبل سعادة عبد العزيز المسلّم، رئيس معهد الشارقة للتراث، مؤخراً، وفداً من المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، برئاسة سعادة محمد سلطان الخاصوني، رئيس لجنة شؤون التربية والتعليم والثقافة والإعلام والشباب في المجلس، وأعضاء اللجنة: راشد الغول، ومحمد سالم بن هويدن، وعبد الله الهاجري، وحميد عبد العزيز، وجمعة عبد الله الشامسي، وهيام الحمادي، وإسلام الشيوي، وذلك بحضور عدد من المدراء ورؤساء الأقسام في المعهد.

ورحب سعادة عبد العزيز المسلّم بالوفد مشيداً بمبادرتهم التي تنّم عن الوعي بضرورة التواصل والتنسيق بين مختلف المؤسسات الحكومية بغية تعزيز الشراكة والتعاون المثمر بينها للنهوض بمستوى الأداء إلى أعلى المستويات.

وقدّم سعادته شرحاً مفصّلاً ووافياً لرؤية المعهد والأهداف التي يرنو إلى تحقيقها في الأفقين البعيد والقريب، مؤكداً أن التوجيهات السامية لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حفظه الله ورعاه، نبراساً نهتدي به، ومشعلاً ينير لنا دروب العمل والعطاء، وحافزاً لبذل الغالي والنفيس من أجل المحافظة على التراث وحفظه وصونه من الضياع والاندثار والتشويه الذي قد يطاله عن قصد أو غير قصد.

وتحدث عبد العزيز المسلم عن الخطة الاستراتيجية للمعهد وقال إنها تقوم على ثلاث ركائز أساسية، تتمثّل أولاها في الجانب التوعوي والتثقيفي الذي تعمل الفعاليات التراثية على تحقيقه وإيصال رسالة التراث إلى كافة شرائح المجتمع ومختلف فئاته وأطيافه، مشيراً إلى أبرز تلك الفعاليات، وهي أيام الشارقة التراثية، وملتقى الشارقة الدولي للراوي، وملتقى الحرف التراثية، وأسابيع التراث الثقافي العالمي في الشارقة.

وأشار إلى أن الركيزة الثانية التي يقوم عليها المعهد هي مشاريع الحفاظ وإعادة الإحياء للمباني التاريخية والتراثية في الشارقة، حيث تعدّ الشارقة أول إمارة تعمل على ترميم المباني التاريخية والتراثية وأكثرها نشاطاً وإنجازاً في هذا المجال.

وأوضح أن الركيزة الثالثة هي المسار الأكاديمي الذي افتتحه المعهد نهاية العام المنصرم وتمكّن من تخريج الدفعة الأولى من حملة الدبلومات المهنية المتخصّصة بمشاركة أكثر من 100 طالب وطالبة من مختلف الفئات العمرية والمستويات المعرفية.

وأشار المسلم إلى أن صاحب السمو حاكم الشارقة فتح نافذةً جديدةً على التراث العربي من خلال تأسيسه مركز التراث العربي التابع للمعهد، وهو يعنى بتراث الدول العربية وما يشمله من عناصر ومكونات، كما يضم المركز متحفاً اثنوغرافياً يحتوي على أربع قاعات مقسمة بحسب الأقاليم في الوطن العربي، تختص كل قاعة بعرض الأزياء التقليدية وأدوات الزينة والحلي وبعض الأدوات المنزلية الخاصة بكل إقليم، وتتنوع بتنوع البيئات والحضارات التي تنتمي إليها، وهي: صالة دولة الإمارات العربية المتحدة، وإقليم شبه الجزيرة العربية والخليج، ويضم دول: المملكة العربية السعودية، وسلطنة عُمان، والكويت، وقطر، والبحرين، واليمن، وإقليم بلاد الشام والرافدين، ويتألف من دول: سوريا، ولبنان، والأردن، وفلسطين، والعراق، وإقليم وادي النيل والمغرب العربي.

وأكد أن المعهد قطع شوطاً كبيراً في مجال الدراسات والنشر، حيث وصلت إصداراته في عام 2016 إلى 62 كتاباً في مختلف مجالات التراث الثقافي والأنثروبولوجيا والموضوعات ذات الصلة، بالإضافة إلى مجموعة من السلاسل، والكتيّبات، ودورية “الموروث”، وهي فصلية علمية محكَّمة، فضلاً عن المنشورات المصاحبة للفعاليات الرئيسية.

وبحث عبد العزيز المسلم مع الوفد سبل التعاون والتنسيق المشترك، مؤكداً أنه سيعمل على إبرام اتفاقية مع مجلس الشارقة للتعليم من أجل تسهيل وصول التراث إلى الأطفال والناشئة، وإنجاز كتاب تراثي وتوزيعه مجاناً، كما سيعمل مستقبلاً على تدريب مرشدين تراثيين إماراتيين من شتى مناطق الشارقة ليتولوا بأنفسهم مهمة التعريف بالتراث الإماراتي للسياح والزوّار.

وفي ختام الزيارة، قام سعادة عبد العزيز المسلم باصطحاب أعضاء الوفد بجولة داخل المعهد عرّفهم من خلالها على أبرز أقسامه ومرافقه الحيوية، ومن بينها: الاستديو المجهز بتقنية عالية، ومكتبة الموروث المتخصصة في التراث الثقافي، بما تضمه من معاجم وقواميس وكتب ودراسات ودوريات متخصصة، ومتحف التراث العربي الزاخر بعبق التراث الأصيل.

.وتقدّم رئيس وفد المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة بجزيل الشكر إلى سعادة رئيس المعهد على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، مشيداً بإنجازات المعهد الكبيرة ومشاريعه الواعدة التي تعمل على التعريف بتراث دولة الإمارات وثقافتها والترويج لها على أوسع نطاق.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *