Categories
الأخبار

عبد العزيز المسلم يستقبل الكاتب العام المغربي ويطلعه على إنجازات معهد الشارقة للتراث

في إطار بحث سبل التعاون بين الطرفين

عبد العزيز المسلم يستقبل الكاتب العام المغربي ويطلعه على إنجازات معهد الشارقة للتراث

الشارقة، 11 يناير 2017

استقبل سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، الكاتب العام لوزارة الثقافة المغربية، السيد محمد لطفي المريني، في مقر المعهد، حيث تناول الحديث بين الطرفين مختلف القضايا والأفكار والمبادرات المتعلقة بالتراث وكيفية المحافظة عليه، كما استعرضا التجربتين الإماراتية والمغربية في هذا الشأن، والتأكيد على أهمية الاستمرار في ترسيخ وتعزيز العلاقات وتبادل الخبرات بما يسهم في تحقيق مستويات جديدة ومتقدمة في موضوعات التراث وسبل صونه والتعريف به ونقله للأجيال.

وقال سعادة عبد العزيز المسلم، إن الهدف من هذه الزيارة هو تعريف الضيف بمعهد الشارقة للتراث بمختلف أقسامه ومجالات عمله وآفاقها، واطلاع الوفد الضيف على ما لدى المعهد من أفكار ومبادرات ومشاريع عملية وميدانية وأكاديمية ومعرفية.

ولفت إلى أن الزيارة تضمنت جولة على إدارات المعهد والاطلاع على دورها ومهماتها، كما اطلع الكاتب العام أثناء الزيارة على إصدارات المعهد المتنوعة في عالم التراث، من كتب ومجلات ومطبوعات، بالإضافة إلى تعريف الضيف بورش العمل التي ينفذها المعهد، والبرنامج الأكاديمي المتعلق بالدبلومات الستة التي طرحها المعهد مطلع العام الدراسي الجاري، والتأكيد على تبادل الخبرات والتعاون في مختلف المجالات عموماً والمجال الأكاديمي خصوصاً.

وتابع المسلم: بعد جولتنا في مختلف أنحاء وأقسام وإدارات المعهد، تم عقد جلسة عمل، أطلعنا خلالها الضيف المغربي على إنجازات المعهد في مختلف المجالات، كما قدم الضيف من جانبه لمحة وافية عن إنجازات وزارة الثقافة المغربية فيما يتعلق بالتراث المادي وغير المادي، فلدى الأشقاء في المغرب تجربة ثرية وعميقة في التراث وكيفية التعامل معه، تستحق الاطلاع.

وأضاف: بحثنا مع الضيف سبل التعاون المختلفة في عالم التراث بيننا وبين الأشقاء في المغرب، وذلك على ضوء الاتفاقية التي تم توقيعها في وقت سابق في المغرب، والتي تتعلق بهذا الشأن وبكل ما يسهم في الحفاظ على التراث وسبل التعريف والاستمرار في آليات الارتقاء به ونقله للأجيال.

ومن جانبه، أشاد الكاتب العام، السيد محمد لطفي المريني، بدور وجهود المعهد في الحفاظ على التراث، والتعريف به، وفي تجربة المعهد بالتعامل مع التراث من مختلف النواحي العملية والميدانية والأكاديمية.

.وفي نهاية اللقاء تم تبادل الهدايا التذكارية بين الطرفين، كما قام المسلم بتقديم درع وإصدارات المعهد للكاتب العام.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *