Categories
الأخبار

افتتاح الدورة الخامسة من مهرجان ضواحي

قرية تراثية ومعارض وأنشطة منوعة للأطفال والعائلات

معهد الشارقة للتراث يشارك في مهرجان ضواحي الخامس

 الشارقة،18 ديسمبر، 2016

يشارك معهد الشارقة للتراث في فعاليات مهرجان ضواحي الخامس الذي تنظمه دائرة شؤون الضواحي والقرى في الشارقة، وانطلق أمس السبت في حديقة الياش، ويستمر حتى الثاني من يناير المقبل، وتتضمن مشاركة المعهد قرية تراثية تشمل برامج ومعارض وأنشطة تراثية متنوعة للأطفال والعائلات والكبار، كما تشارك فرقة المعهد في المهرجان في يومي الافتتاح والاختتام، بالإضافة إلى حضورها في أيام أخرى.

وتتميز مشاركة المعهد في وجود القرية التراثية التي تتضمن خمسة أشياء مهمة، هي قرية للطفل يتوافر فيها ألعاب وأنشطة تعليمية وترفيهية منوعة للأطفال، وكذلك هناك في القرية التراثية معرض للملابس، ومعرض كريستوف للصور، حيث كان الفنان الألماني كريستوف مقيماً في الشارقة في ثمانينيات القرن الماضي، وأنجز صوراً عديدة عن الشارقة، في تلك الأيام، وركن الحرف، والمقتنيات البحرية.

وقال رئيس معهد الشارقة للتراث، سعادة عبد العزيز المسلّم، إن مهرجان ضواحي، يعتبر فعالية ثقافية واجتماعية وتراثية وترفيهية وعائلية، تلعب دوراً مهماً في المجتمع، ونحرص على المشاركة في النسخة الخامسة من المهرجان الذي تنظمه سنوياً دائرة الضواحي والقرى، حيث تسهم في تعزيز روابط التواصل والترابط بين الأسرة الواحدة وبين أفراد المجتمع، من خلال التلاقي والتفاعل في هذا المهرجان والاستمتاع بالأجواء والفعاليات والأنشطة الجاذبة والمميزة التي يتضمنها هذا الحدث السنوي.

وأشار المسلّم إلى أن القرية التراثية تخضع لإدارة فريق متخصص من المعهد يمتلك من الخبرة والمهارة ما يؤهله للنجاح، وإضافة قيمة مهمة إلى فعاليات المهرجان الذي نعتز به.

وأكد المسلّم أن المعهد شريك استراتيجي للدائرة والمهرجان، في ظل حرصه الشديد لتقديم كل ما يرتبط بالتراث ومكانته في مجتمعنا، فهو مكون رئيسي من مكونات الهوية الوطنية والخصوصية.

وأوضح المسلّم أن مهرجان ضواحي السنوي يأتي انطلاقاً من حرص واهتمام صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، على توطيد وتقوية الروابط الاجتماعية بين الأسر في الإمارة، ونحن نحرص على المشاركة في هذه الفعالية، بما يسهم في إثراء المشهد الاجتماعي والثقافي، فهذا الحدث الثقافي الاجتماعي العائلي الذي يحقق النجاح تلو النجاح في كل عام، يستقطب العديد من العائلات والفئات المجتمعية، فيه من الترفيه والتسلية والمعرفة والأنشطة المتنوعة، ما يجعله محطة أساسية وحدث كبير يستحق التقدير والمشاركة والحضور، ويسهم في تحقيق الأهداف التي تخدم مجتمع الإمارة، بالإضافة إلى أنه يشكل فرصة حيوية وعملية للعائلات من أجل قضاء أوقات ممتعة وترفيهية، بما فيه من برامج مميزة وأنشطة وفعاليات متنوعة وجاذبة، خلال الإجازة المدرسية.

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *