Categories
الأخبار

حاكم الشارقة شهد افتتاح أيام الشارقة التراثية في دورته ال14

 

حاكم الشارقة شهد افتتاح النسخة الـ 14 في قلب الشارقة أول أمس الخميس

تواصل فعاليات أيام الشارقة التراثية في قلب الشارقة وانطلاقتها في دبا الحصن ومليحة

للنشر الفوري

الشارقة، 8 أبريل 2016

تواصل أيام الشارقة التراثية في نسختها الرابعة عشرة فعالياتها وأنشطتها وبرامجها المتنوعة في قلب الشارقة، بعد حفل الافتتاح الذي شهده صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، أول من أمس الخميس، حيث تابع جمهور وعشاق التراث وزوار الأيام العديد من تلك الأنشطة سواء في المقهى الثقافي الذي يستضيف يومياً مثقفين ومختصين في عالم التراث والكتابة، حيث تجري مناقشات متنوعة في المقهى، أو الساحات العامة، حيث الفنون والرقصات الشعبية، خصوصاً التي تؤدى بشكل تلقائي ومباشر، وتحظى بمتابعة وإقبال كبيرين من قبل زوار الأيام، ويتفاعلون معها بشكل ملفت، أو قرية الطفل، التي يتوافر فيها مختلف الألعاب الشعبية والتراثية، أو مركز التواصل الاجتماعي الذي استضاف أمس الجمعة وليد النهدي على مار ساعتين، أو البيئات الإماراتية المتنوعة، كالبيئة الجبلية التي شهدت إقبالاً كبيراً من المواطنين والزوار والضيوف منذ اليوم الأول لانطلاقة الأيام، والبيئة الزراعية التي يلمس الزائر والمراقب منذ اللحظة الأولى مدى إقبال الجمهور والضيوف والزوار عليها للتعرف على مختلف ملامح وتفاصيل الحياة الزراعية، والبيئة البحرية التي يتعرف الزائر من خلالها على عالم وحياة البحر والصيد والصيادين.

ولا ينسى زوار الأيام الوصول إلى ركن المأكولات الشعبية، والحرف والمهن، والألعاب الشعبية العامة، بالإضافة إلى الحي المقدوني (حيث تحل مقدونيا ضيف شرف على الأيام هذا العام) الذي لاقى إقبالاً كبيراً من زوار الأيام الذين طرحوا الأسئلة الكثيرة حول مختلف أركان وأقسام وأجنحة الحي المقدوني، التي كشفت عن مدى حب المعرفة والاطلاع على ثقافة الآخر.

كما بدأت فعاليات أيام الشارقة التراثية في المنطقة الشرقية بدبا الحصن أمس الجمعة، وفي المنطقة الوسطى بمدينة مليحة اليوم السبت، وذلك ضمن أجندة أيام الشارقة التراثية التي تركز على أن تكون الفعاليات في مختلف مدن ومناطق إمارة الشارقة.

وقال رئيس معهد الشارقة للتراث، عبد العزيز المسلم، ضمن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، بتغطية الأيام لمختلف مدن ومناطق إمارة الشارقة، تم العمل على توسعة أيام الشارقة التراثية، بحيث تكون في كل مكان في الإمارة، بحيث تغطي مدينة الشارقة والمنطقة الوسطى والمنطقة الشرقية.

ولفت إلى أن برامج الأيام في القرية التراثية بمنطقة مليحة زاخرة بالأنشطة والفعاليات التي تجذب السكان والأهالي والزوار والتي يعشقها الجميع ويبحثون عنها، كي تنقلهم إلى الأصالة والتراث، حيث الأنشطة التراثية والأمسيات الشعرية، والبيئات الإماراتية المتنوعة، والحرف التقليدية التي ما زالت حاضرة في ذاكرة ووجدان وواقع كثير من السكان، والعروض الفلكلورية والفنية الشعبية، والأمسيات والفقرات التراثية، والمسابقات الشعبية التي تتناسب وشعار مهرجان أيام الشارقة التراثية لهذا العام (تراثنا نبع الأصالة)، وغيرها من الفعاليات التي تجد إقبالاً كبيراً من الجمهور، وتساهم في تحقيق أهداف الأيام للتعريف بالتراث والتعرف عليه، وضرورة صونه والحفاظ عليه، كي يكون زاداً للجميع في الحاضر والمستقبل، في ظل سعينا إلى تعريف الجيل الحالي والأجيال القادمة بأصالة الماضي، وتمكينهم من استكشاف ذلك الزمن، بكل ما فيه من عادات وتقاليد أصيلة تعبر عن الموروث الشعبي للأجداد.

إلى ذلك، كان صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، شهد افتتاح النسخة الرابعة عشرة لأيام الشارقة التراثية أول من أمس الخميس في منطقة التراث بقلب الشارقة في ساحة الاحتفالات، حيث بدأت فعاليات حفل افتتاح الدورة الـ 14 للأيام، بعروض لفرقة الشارقة للتراث الفني تضمنت لوحات الآهال الهبان والنوبان والطنبورة تلتها عروض فرقة البحرين الوطنية للفنون الشعبية والتي قدمت لوحات فلكلورية من بينها لوحة الفريسة وفرقة عمان الوطنية للفنون الشعبية عرضت لوحة لفن المديما وعروض القافلة البحرية كما تخلل الحفل تقديم عدد من لوحات الفنون الجبلية الإماراتية إلى جانب عروض القافلة البرية اللاتي ابهرتا حضور حفل الافتتاح كما قدمت فرقة النادي البحري عرض مميزا لفن الليوا. وشهد الحدث مشاركة الفرقة الوطنية للفنون الشعبية المقدونية ضيوف الأيام قدموا فقرات متنوعة من التراث المقدوني اشتملت على رقصات وأغانٍ وعروض موسيقية تراثية باستخدام الآلات الوترية والجلدية من الفلكلور المقدوني. بعدها قام صاحب السمو حاكم الشارقة يرافقه حضور افتتاح الأيام التراثية بجولة على مختلف الأجنحة والبيئات والفعاليات المشاركة والمقامة في ساحة التراث ضمن برامج الدورة الحالية حيث بدأت الجولة في ردهات سوق العرصة انتقلوا بعدها لزيارة المسجد الجامع وتفقدوا جناح جامعة الشارقة الذي عرض جملة من ابداعات الطلبة الفنية التراثية إلى جانب زيارتهم لقسم البيئة الجبلية وفيه تعرفوا على نمط الحياة بمختلف جوانبها كما تابعوا عدد من عروض الفلكلور الإماراتي المنتشرة في ساحة التراث والمشاركة في الأيام. واختتم صاحب السمو حاكم الشارقة جولته التفقدية للأجنحة المشاركة والفعاليات المقامة في ساحة التراث بزيارة جناح الحي المقدوني ضيف شرف الدور 14 لأيام الشارقة التراثية والذي حوى مقتنيات مختلفة من التراث المقدوني بالإضافة الى مأكولاتهم الشعبية ومشغولاتهم اليدوية وأزيائهم ذات الطابع الخاص والمتميز بنقوشه الحمراء والحلي وأدوات الزينة. وحرص سموه على تعريف ضيوف الأيام على جوانب من الحياة قديما في الشارقة وقدم لهم شرحاً وافياً حول عدد من المساكن المعاد ترميمها إلى جانب تعريفهم بسور الشارقة والمربعة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *