Categories
الأخبار

يعرضون تراثها الشعبي ويعيدون اكتشافه

6 فنانين مصريين يبهرون زوار أيام الشارقة التراثية الدورة 14

يعرضون تراثها الشعبي ويعيدون اكتشافه

 

عاطف أبوشهبة: دربت عددا من ذوي الإعاقة عليها

محمد عبد العظيم: في الشارقة تخرج إلى النور من خانة النسيان

يوسف مغاوري: ننقل فن صناعتها للعالم العربي

 

للنشر الفوري

الشارقة 11أبريل،2016

 

تقدم مجموعة من الفنانين المصريين المختصين في الفنون الشعبية والتراث الفلكلوري المصري، وصناعة الدمى والعرائس برنامجا غنيا من التراث الفلكلوري المصري، في مهرجان أيام الشارقة التراثية، بدولة الإمارات العربية المتحدة في دورته الـ14، والذي يقام في أبريل من كل عام.

تهدف العروض المقدمة إلى ترسيخ الهوية العربية بين شرائح المجتمع العربي والحفاظ على التراث الشعبي وتعريف الآخر بها، من خلال فنانين مبدعين بارعين في مجالاتهم، وأصحاب خبرة وحائزين على جوائز عربية وعالمية، ودولية.

وقدمت المجموعة المختصة في تحريك العرائس في الأسبوع الأول من “الأيام” فعاليات منها العروض التراثية والفنية، بجانب صناعة الدمى والعرائس أمام أعين الجمهور، ومشاركة الزوار وتقديمها لهم في بعض الأحيان هدايا.

والفنانون هم”عماد أبو سريع وشروق الطويل، ومحمد عبد العظيم ومحمد سلام، وعاطف أبو شهبة ويوسف مغاوري”.

وتعد المجموعة المشاركة في تقدم عروض العرائس والدمى من أفضل الصناع والفنانين في العالم العربي، وهم ضمن جناح الملتقى العربي لفنون الدمى والعرائس، المقام في قلب الشارقة.

عرف الفنانون الزوار بالتراث الفلكلوري المصري، وأنواع الرقصات الشعبية، ومنها التنورة والعصا وصناعة الدمى والعرائس، وتقديم عدة عروض أمام الجماهير.

يقول عماد أبو سريع “مختص في الأراجوز وعرائس القفاز”:إننا فرحون بهذا المنجز المتمثل في الدورة الأولى للسوق العربية للعرائس وفنون الفرجة، حيث تتسع عائلة العرائسيين لتشمل الوطن العربي بأكلمه.

وأضاف ننقل إلى الجمهور العربي فنون صناعة العرائس والدمى، وتحريكها، واستطعنا ضبط بعض التسميات والمصطلحات التي كادت أن تندثر في عصر التقنية، وأضاف أن “الأيام” أسهمت في إدخال السعادة على المهتمين بالفنون التقليدية المصرية.

يقول الفنان عاطف أبوشهبة المختص في عرائس العصا الجاوية والخيط والطاولة: أقدم الكثير من الفنون والعروض الفنية للصغار لإدخال الفرحة على قلوبهم، وأخصص ركنا خاصة لذوي الإعاقة واستطعت أن أجعلهم يحركون العرائس، ويشاركون في فعاليات متنوعة، وأنتظر أيام الشارقة التراثية للمشاركة وتعريف الجمهور العربي في الإمارات بأحد الفنون الفكلورية المصرية المهمة التي كادت أن تنقرض لولا مثل هذه المهرجانات، وجهود بعض الأفراد والجهات على مستوى الوطن العربي.

ويضيف أبوشهبة: كما أنني أقوم بصناعة العرائس من مواد صديقة للبيئة ومن مواد معاد تدويرها حفاظا عليها.

وقال محمد عبد العظيم”فنان مصري مختص بالدمى”: في الشارقة يخرج هذا الفن من خانة النسيان والغياب إلى النور فها هي العرائس تتنقل بين الحضور من الأطفال وصندوق العجب ينتشر بينهم وخيال الظل يتقدم في تفاعل كبير مع الجمهور.

وأضاف: ما وفره جناح الملتقى العربي لفنون الدمى والعرائس الذي أقامته الهئية العربية  للمسرح ضمن أيام الشارقة للتراث متعة وحفاظ على التراث العربي في الوقت نفسه.

وقال يوسف مغاوري”أحد المشاركين”:مازالت صناعة الدمى مستمرة في الوطن العربي على الرغم من التحديات الكبيرة التي تواجهها، ونحن كفنانين نحاول إيصال هذا الفن إلى أجيال متعاقبة حافظا على الموروث العربي من الاندثار، وأضاف: ما نقدمه من فعاليات في أيام الشارقة، ينمي المعارف الثقافية لدى شريحة الأطفال، بجانب إمتاعهم بمشاهدة الجديد في عالم الدمى، مضيفا : فنحن ننقل فن صناعتها للعالم العربي.

ويرى أن الجمهور لا يقتصر على الصغار بل تتفاوت أعمار المتفرجين وتتنوع الجنسيات، لأن محبي هذه الفنون ما زالوا حريصين على الاستمتاع بها، لذا فتعد فرصا متاحة للتعريف بالتراث المصري والثقافة الشعبية في مصر. كما تشهد العروض التي يقدمها محمد الشبراوي “فنان التنورة المصري” إقبالا شديدا، كل يوم من زوار المهرجان، بما يقدمه من فلكلور شعبي ورقص بالتنورة يجذب الكثير من الزوار العرب وغير العرب، حيث لوحظ تعدد الزيارات من البعض يوميا، حرصا على متابعة الشبراوي وعروضه المثيرة

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *