Categories
الأخبار

معهد الشارقة للتراث ينظم دورة في ترميم مخطوطات وصيانتها على مدار أربعة أيام

نظم معهد الشارقة للتراث دورة تدريبية حول ترميم المخطوطات وصيانتها، ضمن فعاليات أيام الشارقة التراثية في نسختها الـ 14، وذلك من 17 إلى 20 إبريل الجاري، اشتملت على مجموعة من الدراسات والمحاضرات والورش العلمية والعملية، وشروحات حول العوامل المؤثرة على المخطوطات بشقيها الكيميائي والطبيعي، وما يمكن أن يسببه الإنسان من أضرار على هذه المخطوطات، وطرق حماية المخطوطات من هذه العوامل، وكيفية التخزين ضمن شروط معينة للمخازن التي يتم وضع المخطوطات به، وهي من إعداد رئيس قسم ترميم المخطوطات في المعهد، المهندس حسن مملوك.

وتم خلال الدورة استعراض أهم الطرق في المحافظة على المخطوطات، وطريقة ترميمها بالأساليب الحديثة والمطورة التي تضمن عدم إتلاف هذه المخطوطات، بالإضافة إلى الاستعانة ببعض صور المخطوطات المرممة والمعاد تركيبها.

وقدم المهندس حسن مملوك محاضرة عن المخطوطات، بالإضافة إلى مكونات المخطوط وكيفية تصنيع علب للحفظ، وفكرة عملية عن الترميم اليدوي، التي تعد من أصعب الحرف اليدوية كونها تتطلب المهارة الكبيرة والدقة العالية في العمل. وفي اليوم الثاني قدم كل من المهندس حسن مملوك، والمهندس عمار البواب محاضرات عن عوامل تلف المخطوط وطرق الحماية منها، والعلاجات (كيميائي، حراري، صمغي)، ومحاضرة ثالثة عن الأرشفة الإلكترونية، بالإضافة إلى محاضرات عن فن الرسم على الماء، وفن الورق المجزع.

وقال المهندس حسن: أن هذه الدورة تهدف بشكل أساسي التركيز على المبادئ الأساسية في عملية تصميم المخطوطات في جميع مراحلها من تعقيم إلى أرشفة إلكترونية مروراً بالترميم اليدوي وفن الايبرو (الرسم على الماء).

ولفت إلى أن معهد الشارقة للتراث يهدف من إقامة مثل هذه الدورات والورش التدريبية والاستعانة بالخبراء، إلى خلق بيئة مثقفة في المجتمع والمحافظة على تراث هذه المخطوطات التي تعد كنزا من كنوز الماضي والحاضر.

وقال سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: “تعتبر المخطوطات ثروة علمية كبيرة في مختلف مجالات المعرفة، وهي ذات قيمة معرفية عليا، خصوصاً أنها تمثل أحد أهم مكونات وعناصر البناء الحضاري والفكري للأمة، وهي زاخرة بالفنون والآثار التي تعود لمئات السنين، وبالتالي فإن الحفاظ عليها يعني بصيغة أو بأخرى الحفاظ على تاريخ الفكر واللغة والمعتقدات والمعارف للأمة والحضارة.

وأكد المسلم على دور معهد الشارقة للتراث في هذا الشأن، خصوصاً أن لدى المعهد قسم مختص بترميم المخطوطات يتم من خلاله القيام بمثل هذه المهمات والأعمال بحرفية عالية وفق أفضل الاشتراطات والمعايير العالمية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *