Categories
الأخبار

وفد من جمهورية جزر القمر يزور أيام الشارقة التراثية

زار وفد من جمهورية جزر القمر برئاسة محافظ جزيرة القمر الكبرى  المنتخب حديثا، البروفيسور حسين حمادي، أيام الشارقة التراثية في نسختها الـ 14، وكان في استقبال الوفد الذي يزور الأيام للمرة الأولى، سعادة رئيس معهد الشارقة للتراث، عبد العزيز المسلم، الذي رحب بالوفد أجمل ترحيب.

وجال الوفد برفقة المسلم، في كافة أرجاء ساحة أيام الشارقة التراثية الأربع، وتعرف على مختلف أركان الأيام، واستمع إلى شروحات مفصلة عن طبيعة الأيام وهدفها والدول المشاركة فيها، وعرج الوفد الضيف خلال تجواله على قرية الحرف والبيئات الإماراتية الجبلية والزراعية والبحرية، ومكتبة الموروث التي افتتحت حديثاً تزامناً مع عام القراءة، وتم افتتاح فرع لها في ساحة الأيام، وتعرف الوفد الضيف على الفعاليات والأنشطة والبرامج التي تقدمها الأيام طوال فترة انعقادها حتى الثالث والعشرين من إبريل الجاري.

وأعرب الوفد الضيف على لسان رئيس الوفد، البروفيسور حمادي، عن مدى سعادته بهذه الزيارة التي تعرف من خلالها على الكثير من تفاصيل التراث الإماراتي الغني والمتنوع، وما تقدمه الأيام من أنشطة وبرامج وفعاليات، كما تعرف على مختلف ملامح التراث الخليجي من خلال مشاركات الدول الخليجية في الأيام، بالإضافة إلى اطلاعه على مشاركات الدول العربية والأجنبية في أنشطة وفعاليات الأيام.

وعبر الوفد الضيف عن تقديره لكل تلك الجهود التي تبذلها الشارقة، في الثقافة عموماً والتراث خصوصاً، وضرورة صونه ونقله للأجيال، وتذكير الأجيال بالماضي والتراث.

ولفت الوفد الضيف إلى أن ما يجمع جمهورية جزر القمر ودولة الإمارات كثير ومتنوع، فهناك عادات وتقاليد متقاربة، وهي محل اعتزاز وتقدير من قبل جزر القمر،

وأعرب الوفد الضيف عن رغبته في أن تكون هناك زيارات متبادلة بين الطرفين، بما يساهم في تعزيز وتمتين العلاقات، وتبادل الخبرات والتجارب. مشيراً إلى أن معهد الشارقة للتراث وما يمتلكه من رصيد معرفي ومعلومات وخبرات وتجارب غنية، يعتبر نموذجاً يحتذى.

وقال سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، سعدنا كثيراً بزيارة الأشقاء من جمهورية جزر القمر، وهي الزيارة الأولى لهم لأيام الشارقة التراثية، وهم دوماً محل ترحيب وتقدير، ورافقنا الوفد الضيف في جولة على مختلف أركان وأرجاء أيام الشارقة التراثية، وقدمنا لهم شروحات مطولة عن الأيام وفعالياتها، والهدف منها، وشرحنا لهم عن التراث الإماراتي الغني والمتنوع، كما اطلعنا الوفد الضيف على طبيعة وكيفية المشاركة في فعاليات أيام الشارقة التراثية.

وتابع: نحرص في أيام الشارقة التراثية على أوسع مشاركة من قبل الدول العربية الشقيقة والدول الأجنبية الصديقة، ليس من باب المشاركة الكمية، بل النوعية أيضاً وهي الأهم، حيث نحن معنيون جميعاً في التعامل مع التراث بأفضل السبل والوسائل والآليات التي تساهم في الاستمرار بحفظ التراث وصونه وفق أفضل المعايير والاشتراطات الدولية، والتأكيد على أهمية نقله للأجيال.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *