Categories
الأخبار

ايام الشارقة التراثية 14 الدور التنويري للشيخ سلطان بن خالد بن صقر القاسمي

اعتاد جمهور وزوار أيام الشارقة التراثية على حضور ومتابعة الندوات والمحاضرات التي يستضيفها المقهى الثقافي للأيام، حيث تُطرح هناك الكثير من القضايا والمواضيع والعناوين المهمة، وضمن أنشطة المقهى الثقافي في البيت الغربي لأيام الشارقة التراثية الـ 14 تابع الجمهور أول من أمس الأربعاء محاضرة بعنوان: “الشيخ سلطان بن صقر بن خالد القاسمي ودوره التنويري”، للدكتور سيف البدواوي، حيث عرض المحاضر بعض أهم محطات وسيرة الشيخ سلطان بن صقر بن خالد القاسمي وإخوته، فهو الشاعر والأديب الذي يعتبر رائد الحركة الأدبية والثقافية في تلك المرحلة، وتطرق المحاضر إلى بعض الوثائق في تلك المرحلة من الحكم بين عامي 1924 و1951، حيث أوضح فيها أن الوثائق الخاصة بمرحلة حكم الشيخ سلطان بن صقر بن خالد القاسمي، على كم هائل من المعلومات الهامة عن تاريخ الشارقة في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها.

ولفت المحاضر إلى أن وثيقة “إعلام لكافة الطوائف” التي كتبها الشيخ سلطان بن صقر بن خالد القاسمي، تعتبر من بين أهم الوثائق، ووقع عليها 11 شخصاً من أهالي الشارقة، هم: عبيد بن عيسى النابودة، محمد أحمد الممانعة، أحمد بن سيف العبدولي، محمد بن خادم، علي بن محمد بن محمود، عبد الله بن أحمد، عبيد بن علي العكلة، أحمد بن محمد بن درويش، عمران بن علي، محمد بن عبيد، اخصيف بن مذكور.

وتعود أهمية تلك الوثيقة إلى الدور الإيجابي الذي قامت به شخصيات من الشارقة في تثبيت حكم الشيخ سلطان بن صقر بن خالد القاسمي، خلال مرحلة حاسمة من تاريخ منطقة الخليج العربي، وتشير الوثيقة إلى الترابط بين الحكام والمواطنين، ما يؤكد بأن مجتمع الإمارات مجتمع متماسك تسوده روح التعاون والترابط، ضاربة جذورها في عمق التاريخ منذ نشوء التجمع السكاني في مناطق الساحل المختلفة.

وأمس الخميس، تابع رواد المقهى الثقافي محاضرة للدكتور حمد بن صراي، بعنوان: “العمران التقليدي في الإمارات- الملامح والمعالم”، تحدث فيها المحاضر عن أهم الملامح والمعالم الرئيسية في العمران التقليدي في الإمارات، كونه أحد ركائز التراث في الإمارات الذي كان يتوافق مع ظروف البيئة الطبيعية والبشرية من خللا استعمال مواد محلية معينة وفق أنماط هندسية محلية تحرص على تحقيق أسس الاستقرار والسكن والتهوية والتبريد والتدفئة، وتناول المحاضر بعض المباني التراثية التاريخية، مثل قلعة الجاهلي، وحصن الفهيدي وحصن الشارقة وحصن عجمان، وسوق العرصة بالشارقة، وغيرها.

وسيكون رواد المقهى الثقافي على موعد اليوم الجمعة مع محمد السيد أحمد في محاضرة عن المسرح الإماراتي، بعنوان: “الطقوس التراثية في المسرح الإماراتي”، حيث ستناقش المحاضرة مدى حضور الطقوس التراثية في العمل المسرحي الإماراتي انطلاقاً من التعريف بماهية الطقوس التي تعني مجموعة من الإجراءات والممارسات التي يؤديها بعض أفراد المجتمع، والتي تقام لقيمتها الرمزية، وتحدد تلك الممارسات تراث الجماعة المشترك، وللطقوس ثلاث سمات هي التعقيد والرمزية والتكرار. وتركز المحاضرة على طقوس السحر في مسرحيات الكاتب الإماراتي الراحل سالم الحتاوي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *