Categories
الأخبار

اختتام فعاليات أسبوع التراث الإيطالي في “البيت الغربي”

اختتمت فعاليات أسبوع التراث الإيطالي في مركز فعاليات التراث بالشارقة “البيت الغربي” مساء أول من أمس الجمعة، في حفل نظمه معهد الشارقة للتراث في “البيت الغربي”، كرّم فيه سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس المعهد، الوفد الإيطالي المشارك في الفعاليات، وحضر الحفل جمع غفير من جمهور وعشاق التراث، وأعداد كبيرة من الجالية الإيطالية المقيمة في الإمارات، وتضمن الحفل فعاليات وأنشطة متنوعة، من بينها السوق الإيطالي والمعرض، ومهرجانات ثقافية وشعبية من سردينيا، ورقص وموسيقى، بالإضافة إلى تكريم المشاركين، حيث تفاعل الحضور مع الأنشطة والبرامج التي قمها الوفد الإيطالي.

ومن جانبه، عبّر لينو زدا، عمدة برادلي في جزيرة سردينيا، عن شكره وتقديره لإمارة الشارقة ولمعهد الشارقة للتراث، على الدعوة الكريمة للوفد الإيطالي للمشاركة بعرض تراثها الثقافي المتنوع ضمن فعاليات أسابيع التراث العالمي في الشارقة، وأشار إلى أهمية هذه الأسابيع التي تتيح التعرف على التراث الثقافي للدول من خلال منطقة واحدة تدعم الثقافة وتحرص على الحفاظ عليه ألا وهي امارة الشارقة.

وكرّم الوفد الإيطالي سعادة عبد العزيز المسلم، تقديراً لجهود المعهد والشارقة في استضافة الوفد الإيطالي الذي قدم مختلف ألوان وأشكال الفون والأنشطة التراثية الإيطالية في الشارقة. ووعد بالعمل على إقامة أسابيع التراث الإماراتية، الشارقية، في سريدينا.

ولفت إلى أن مشاركة الوفد الإيطالي حملت معها الموروث الثقافي الإيطالي من المشغولات اليدوية التراثية والألعاب الشعبية ومعارض فنية حول التراث الايطالي وركن للمأكولات الشعبية، بالإضافة إلى عدد من الورش والندوات حول الأطعمة ومختلف ألوان التراث الثقافي الإيطالي

وبدوره، قال سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، لقد تعرف جمهور وعشاق التراث من على مدار أسبوع، على التراث الإيطالي العريق، وعلى مختلف ألوان وأنماط الفولكلور الطلياني، بالإضافة إلى الفنون والرقصات الشعبية والمأكولات الإيطالية التراثية العريقة، حيث تضمن برنامج الأصدقاء الطليان العديد من الأنشطة والفعاليات والبرامج المتنوعة والمميزة والجاذبة، والغنية كالعروض الفولكلورية والموسيقى، والتعريف بصناعة الأقمشة في سردينيا والحرف اليدوية، بالإضافة إلى عروض طبخ للمأكولات الشعبية، وعروض للعبة السامورا التقليدية في سردينيا، وغيرها من الأنشطة والفعاليات التراثية.

وأكد المسلم، أن لدى الأصدقاء الطليان تراث عريق وتجربة غنية تستحق التقدير، لا تخلو من تقاطعات مع تراثنا العربي عموماً، كما أن رصيدها في التراث كبير جداً ومتميز، ويستحق الاطلاع والتعريف به، ولدى القائمين على التراث الإيطالي والمشتغلين فيه خبرات وتجارب غنية، بالإضافة إلى برامج وأنشطة وخطط مهمة في حفظ التراث وصونه.

وأشار إلى أنه على مدار أيام أسبوع التراث الإيطالي كان هناك إقبال كبير من قبل جمهور وعشاق التراث والمختصين والباحثين، ففي كل ليلة هناك حضور لافت في ساحة مركز فعاليات الشارقة “البيت الغربي”، حيث كانت الفرق الإيطالية تقدم عروضاً متنوعة من الرقصات الشعبية والموسيقى السردينية العريقة والأغاني والتراتيل الدينية الخاصة، كما شهدت ساحات البيت الغربي إقبالاً كبيراً على المنتجات الحرفية اليدوية التراثية والمأكولات الشعبية، والأعمال الفنية التي تمثل الكثير من الفنون الثقافية والتراثية الايطالية والعروض الموسيقية الفلكلورية المتنوعة، في ظل تساؤلات عدة عن مسميات تلك المنتجات وكيفية صناعتها ومدى أهميتها والإقبال عليها في السوق الإيطالي، وعن تلك العروض والأعمال الإبداعية، بالإضافة إلى عروض ثقافية وسياحية لسردينيا وثقافتها التقليدية وعروضها الموسيقية الخاصة ومنتجاتها الحرفية اليدوية، وغير ذلك الكثير.

وأوضح أن الوفد الإيطالي يستحق التكريم، فقد كانت فرصة وجوده هنا معنا في “البيت الغربي”، محطة مهمة للتعرف بالتراث الإيطالي، كما أنها شكلت محطة وعنواناً للتفاعل والتعامل مع الفريق الإيطالي وتبادل المعلومات والمعارف والخبرات والتجارب في صون التراث وحفظه ونقله للأجيال القادمة، فمن خلال وجودهم معنا تعرفنا أكثر على التراث الإيطالي، كما عرفناهم بتراثنا الإماراتي، وتجربتنا في التعامل مع التراث المحلي، وهو أحد أبرز مهماتنا في المعهد.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *