Categories
الأخبار

انطلاقة أسبوع التراث الإيطالي في “البيت الغربي” بين 17 و21 أكتوبر الجاري

تنطلق فعاليات أسبوع التراث الإيطالي التي ينظمها معهد الشارقة للتراث ضمن أجندته المتعلقة ببرنامج أسابيع التراث العالمي الذي يستضيف فيه شهرياً بلداً عربياً شقيقاً أو بلداً أجنبياً صديقاً في مركز الشارقة لفعاليات التراث “البيت الغربي”، يوم الاثنين المقبل، حيث يأتي هذا البرنامج في ظل السعي المستمر لمعهد الشارقة للتراث إلى التعريف بالتراث الإماراتي، والتواصل والتفاعل مع الجهات والمؤسسات المعنية في مختلف بلدان العالم، وتبادل المعارف والتجارب والخبرات معهم، بما يساهم في الحفاظ على التراث وضرورة صونه ونقله للأجيال القادمة.

وتتضمن فعاليات أسبوع التراث الإيطالي العديد من الأنشطة والفعاليات والبرامج المتنوعة والمميزة والجاذبة، والغنية تتضمن عروض فولكلورية وموسيقى، والتعرف على صناعة الأقمشة في سردينيا والحرف اليدوية، بالإضافة إلى عروض طبخ للمأكولات الشعبية، وعروض للعبة السامورا التقليدية في سردينيا، وغيرها م الأنشطة والفعاليات التراثية.

وقال سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، من خلال أسابيع التراث العالمي التي ينظمها معهد الشارقة للتراث، نؤكد على أهمية التراث وضرورة تبادل المعارف والخبرات والتجارب وتفاعلها معاً من أجل الاستمرار في حفظ وصون التراث وحمايته ونقله للأجيال، بصفته مكون حضاري كبير وأحد عناوين الهوية والخصوصية لكل شعب وبلد وأمة.

ولفت إلى أن أسبوع التراث الإيطالي هو الأسبوع الخامس الذي يستضيفه مركز الشارقة لفعاليات التراث ضمن أجندة المعهد في برنامج أسابيع التراث العالمي، حيث سبق ذلك البحرين والمغرب، ومصر ومقدونيا، وجاءت إيطاليا اليوم، حيث تستمر استضافتنا للأشقاء العرب والأصدقاء من مختلف دول العالم في هذا البرنامج شهرياً.

وأكد أن لدى الأصدقاء الطليان تراث عريق وتجربة غنية تستحق التقدير، لا تخلو من تقاطعات مع تراثنا العربي عموماً، كما أن رصيدها في التراث كبير جداً ومتميز، ويستحق الاطلاع والتعريف به، ولدى القائمين على التراث الإيطالي والمشتغلين فيه خبرات وتجارب غنية، بالإضافة إلى برامج وأنشطة وخطط مهمة في حفظ التراث وصونه.

وأكد المسلم على أهمية وجهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ودعمه اللامحدود للتراث والمعهد، في مختلف أنشطته، لافتاً إلى أن أسابيع التراث العالمي تأتي في إطار أنشطة المعهد للتعريف بالتراث الثقافي العالمي وانفتاحه على التجارب العربية والدولية في هذا المجال، حيث تقدم الأسابيع الفرصة للأشقاء والأصدقاء من أجل عرض العديد من النماذج من تراثها الثقافي بمختلف تجلياته وأنواعه وأشكاله. موضحاً أن هذه الفعاليات التراثية التي ينظمها المعهد شهرياً تستهدف طلبة المدارس والجامعات من كافة المستويات، والعاملين في القطاع الحكومي والمحلي والاتحادي، والمثقفين والفنانين والمهتمين بمجال التراث الثقافي، والسياح العرب والأجانب، ومرتادي منطقتي التراث والفنون في قلب الشارقة، وكل عشاق التراث.

ولفت المسلم إلى أن من أهداف هذا البرنامج إحياء المناطق التراثية في إمارة الشارقة، وتنمية المفاهيم التراثية والثقافية، وتنمية روح التعاون بين الدولة والدول المختلفة في المجال التراث الثقافي بشتى أنواعه، والتعريف بثقافة الدول المختلفة وتفعيل منهج السياحة التراثية، مشيراً إلى أن البرنامج يبدأ يومياً من الرابعة والنصف إلى العاشرة مساء.

وأوضح أن أسبوع التراث الإيطالي سيشهد العديد من الأنشطة والبرامج والفعاليات المتميزة على مدار الأسبوع، وسيكون افتتاح الفعاليات في 17 أكتوبر الجاري في “البيت الغربي”، في الخامسة بعد العصر، بحضور رئيس المعهد وممثلي البلد الضيف والمدعوين ووسائل الإعلام والجمهور العام، ويتضمن كلمة ترحيبية من عمدة مقاطعة سردينيا، وافتتاح الأنشطة المصاحبة للتظاهرة، والطواف على مختلف المعروضات التراثية داخل البيت الغربي (أزياء، حرف يدوية، أكلات شعبية)، وموسيقى وأهازيج شعبية للفرقة الموسيقية التراثية، ولقاء تعريفي للحضور عن المعيشة في سردينيا (عرض تلفزيوني)، وفي اليوم التالي سيكون الجمهور على موعد مع صناعة الأقمشة في سردينيا والحرف اليدوية، وعرض لفرقة سو كونكورد وسو روسارو، وفرقة رقص فلكلوري، وفرصة للتعرف على الطعام الإيطالي، أما اليوم الذي يليه فهناك المنتجات التقليدية في سردينيا من تقديم خبراء وشيف إيطالي، والموسيقى الغنائية في التقاليد السردينية (ماركو لوتسو وعرض فرقة الكورال)، وتقديم للعبة السامورا التقليدية في سردينيا من تقديم (ماركو لوتزو)، وفي 20 أكتوبر هناك فعاليات تتضمن عروض طبخ للمأكولات الشعبية وتقديم المنتجات المحلية، وتقديم عروض للعبة السامورا التقليدية في سردينيا من تقديم ماركو لوتزو، ورقصات فلكلورية، وفرصة للتعرف على صناعات إيطالية، وفي اليوم الأخير هناك السوق الإيطالي والمعرض، والمهرجانات الثقافية والشعبية في سردينيا والإجازة في سردينيا، وعروض للفلكلور الإيطالي، وأخيراً حفل الختام الذي يتضمن توزيع الشهادات.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *