Categories
الأخبار

معهد الشارقة للتراث يستقبل دارسي الدفعات الأولى المسجلين في دبلومات التراث المهنية

استقبل معهد الشارقة للتراث، أمس السبت، طلبة الدفعة الأولى من المسجلين في دبلومات التراث المهنية التي اعتمدها المعهد للمرة الأولى، من الموظفين والعاملين في مختلف المؤسسات والهيئات والجهات التي تعنى بشؤون وعالم التراث، وعشاق التراث من الأفراد والمهتمين، الذين سيلتحقون بأحد برامج الدبلومات المهنية الستة التي طرحها المعهد مؤخراً، وأقام لهم حفل استقبال وتعارف، في مقر المعهد بالمدينة الجامعية بالشارقة. وهذه الدبلومات الستة تتّصل بالتراث الثقافي بشقيه المادي وغير المادي، وهي الأولى من نوعها في العالم العربي، وتهدف إلى تهيئة وتدريب وتأهيل كوادر مهنية تعني بحفظ التراث الخليجي والعربي، في ظل طموح المعهد إلى أن يكون المؤسسة المتخصصة، وطنياً وإقليمياً ودولياً في رفد الميدان الثقافي والتربوي والسياحي بأطر مزوَّدة بالمعارف والمهارات اللازمة لإدارة فعالة للتراث الثقافي وحفظه وصونه، وتعزيز الوعي بأهميته؛ من أجل دفع أجيال واعدة تسهم في بناء المعرفة الإنسانية، وتنمية الاقتصاد الثقافي.

وفي التفاصيل، أشار سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، على حرص ومتابعة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حفظه الله ورعاه، للتعليم الأكاديمي في المعهد، وتوجيهاته الدائمة لأن يأخذ معهد الشارقة للتراث زمام المبادرة في هذا المسار التعليمي المهم.

وقال: لا أعلم ماهي توجهات وأهداف كل واحد منكم لنيل هذا الدبلوم، لكن الهدف الأسمى هو حفظ هذا الإرث وهو هدف وطني نبيل، إن كان هذا التراث كنز ثمين كما يتردد بيننا، إذا فإما أن نأخذ هذا الكنز ونستفيد منه، أو يأخذه غيرنا وهو الغريب ويستفيد منه، فنكون بذلك تابعين له.

وأفاد الى أن الجدية ضرورية جدا للتحصيل، أما المتخلف عن الجماعة فلن يضر الا نفسه ولن يضيع الا مجهوده وتعبه، والعمل في مجال التراث مكسب كبير وغاية نبيلة، والأهم من ذلك كله أن الاهتمام بالتراث يورث حب الناس واهتمامهم، ومن خلاله دعى جميع المنتسبين اليوم الى الاستفادة القصوى من معهد الشارقة للتراث، ومن الامكانيات الكبيرة التي تسخرها إمارة الشارقة للمهتمين بالتراث و بالثقافة.

ومن جانبها، قالت أسماء السويدي، مدير معهد الشارقة للتراث بالإنابة، المشرف على المسار الأكاديمي في المعهد، في كلمة لها بحفل الاستقبال، نُرحب بكم أجمل ترحيب في معهد الشارقة للتراث، وأنتم اليوم طلائع ورواد الدبلومات المهنية التي طرحها المعهد للمرة الأولى هذا العام، لتكونوا مِن أوائل مَن يشعل النور لطريق طويل في التراث، وتكونوا أول من يدخل هذه البوابة التي تفتح لنا الأفق إلى أعلى وأسمى مدى.

وأشارت السويدي إلى أن البرامج موزعة على 6 مجالات او دبلومات، هي الدبلوم المهني في إدارة المؤسسات الثقافية، والدبلوم المهني في الجمع الميداني للتراث، والدبلوم المهني في إدارة التراث الثقافي، والدبلوم المهني في إدارة المتاحف، والدبلوم المهني في التراث العمراني، والدبلوم المهني في ترميم المخطوطات والوثائق التراثية، وتابعت: نستطيع القول إن المعهد يسعى دوماً إلى أن يقوم بمهماته ووظائفه وواجباته على أكمل وجه، حيث يتكامل دوره الميداني والعلمي والأكاديمي، ويتميز بتنوع هائل للأنشطة والبرامج التي تغطي مختلف جوانب وميادين التراث، في ظل دعم لا محدود من قبل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة.

وتابعت: أنتم اليوم حُماة التراث، ودوماً شركاؤنا في هذه المهمة النبيلة، فالتراث كما تعلمون مكون رئيسي من مكونات المجتمع والهوية والخصوصية، ولا يمكن تجاهله والاستغناء عنه أو استبداله، ويبقى نبراساً منيراً نهتدي من خلاله إلى مستقبل مشرق ووضّاء.

وأضافت: مع هذا البرنامج الأول من نوعه في العالم العربي على مستوى الدبلوم المهني، سيكون لكم وللتراث شأن آخر، يُضاف إلى ما نمتلكه جميعاً من معارف وخبرات وتجارب، فهذا البرنامج كما تعلمون يهدف إلى تهيئة وتدريب وتأهيل كوادر مهنية تعني بحفظ التراث الخليجي والعربي، في ظل طموح معهدنا، معهدكم وبيتكم جميعاً، إلى أن يكون المؤسسة المتخصصة، وطنياً وإقليمياً ودولياً في رفد الميدان الثقافي والتربوي والسياحي بأطر مزوَّدة بالمعارف والمهارات اللازمة لإدارة فعالة للتراث الثقافي وحفظه وصونه، وتعزيز الوعي بأهميته؛ من أجل دفع أجيال واعدة تسهم في بناء المعرفة الإنسانية، وتنمية الاقتصاد الثقافي.

وختمت بالقول، إن هذه الخطوة المتمثلة في فتح باب التسجيل لستة دبلومات مهنية للطلبة ولمحبي وعشاق التراث وحُماته والمهتمين في البحث في عالم التراث، تعكس مدى حرص المعهد على صون التراث وفهمه وتعلمه ونقله من جيل إلى جيل وإضفاء الطابع الأكاديمي عليه لأنه يستحق منا ذلك وأكثر، فهو روح هويتنا وخصوصيتنا التي نتمسك بها.

إلى ذلك، لكل دبلوم مهني برنامجه الخاص ومساقاته ومواده الخاصة به، والتي تتضمن مشروع تخرج سيكون عبارة عن حالة دراسية من واقع البيئة المحيطة، تتضمن أسئلة شاملة لجميع مساقات كل دبلوم مهني على حدة، ودرجة النجاح إما مقبول أو غير مقبول، وكل برنامج من هذه البرامج الستة يتضمن 35 ساعة معتمدة، على مدار 3 أشهر، حيث لكل برنامج 6 مساقات ومشروع تخرج، وكل مساق عبارة عن 5 ساعات معتمدة، ويتوجب على المتدربين حضورها بواقع 70% على الأقل، ويمنح المعهد الطالب الذي يدرس تلك الساعات المعتمدة شهادة معتمدة.

قد بدأوا التعلم في هذه البرامج نظرياً وتطبيقياً لمدة 3 أشهر، بواقع 35 ساعة معتمدة لكل برنامج، حيث يتضمن كل برنامج 6 مساقات، ومشروع تخرج، وكل مساق عبارة عن 5 ساعات معتمدة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *