Categories
الأخبار

معهد الشارقة للتراث يقر برنامج الدبلومات المهنية في التراث في 6 مجالات

أعلن سعادة رئيس معهد الشارقة للتراث، عبد العزيز المسلم، عن طرح المعهد 6 دبلومات مهنية في التراث للعام الدراسي الجاري، تتّصل بالتراث الثقافي بشقيه المادي وغير المادي، وهي الأولى من نوعها في العالم العربي، وتهدف إلى تهيئة وتدريب وتأهيل كوادر مهنية تعني بحفظ التراث الخليجي والعربي، في ظل طموح المعهد إلى أن يكون المؤسسة المتخصصة، وطنياً وإقليمياً ودولياً في رفد الميدان الثقافي والتربوي والسياحي بأطر مزوَّدة بالمعارف والمهارات اللازمة لإدارة فعالة للتراث الثقافي وحفظه وصونه، وتعزيز الوعي بأهميته؛ من أجل دفع أجيال واعدة تسهم في بناء المعرفة الإنسانية، وتنمية الاقتصاد الثقافي.

وقال المسلم في مؤتمر صحافي عقد في مقر المعهد بالمدينة الجامعية صباح أمس الاثنين، بتوجيهات سامية من حضرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة حفظه الله و رعاه، تأسس معهد الشارقة للتراث كوجهة علمية وثقافية تختص بالتراث الثقافي، و تجمع الخبراء و المهتمين بالتراث الثقافي في فضاء رحب، يؤمن لهم المناخ و الدعم اللازم للنهوض بالعمل في هذا المضمار.

وبما أن الميدان هو الحقل الأهم لجني روائع التراث الثقافي، فقد دأب الباحثون و الخبراء في التراث، على الاعتماد على الميدان لالتقاط ما يمكن التقاطه من مواد ثقافية من الكنوز البشرية الحية، و لاتساع رقعة العمل كان لابد من عمل فرق عمل متخصصة للمساعدة في عمليات الجمع و التدوين، و قد رافق المنجز من الأعمال الميدانية حاجة الى الاهتمام بأمور أخرى كالوثيقة والمخطوط و المقتنيات التراثية و البناء التقليدي.

كل ذلك كان يتطلب ايجاد مختصين في الجمع و التدوين و ادارة التراث الثقافي و ترميم الوثائق والمخطوطات وادارة المتاحف و حفظ التراث العمراني، و يتوج ذلك كله ادارة المؤسسات الثقافية.

وأوضح أن الهدف من هذه الدبلومات المهنية، رفد المجال التعليمي الأكاديمي بالمعارف العلمية النظرية والتطبيقية، ومجموعة المهارات المعرفية اللاّزمة؛ لتخريج باحثين قادرين على فهم واستيعاب أقسام التراث الثقافي المادي وغير المادي، وإدارة مشروعاته. لافتاً إلى ان لدى المعهد حزمة من القيم، تركز على ممارسة التفكير العلمي، ودعم قيم التعددية والحوار والتسامح، والالتزام بأخلاقيات المهنة.

وأشار إلى أن المعهد يعمل عبر حزمة من الممارسات والبرامج والأنشطة، على حصر عناصر التراث الثقافي غير المادي وحفظها وصونها ونقلها، فضلاً عن عمليات حماية التراث الحضاري والطبيعي وصيانته، وينخرط في تنظيم مشروعات الحصر، وممارسات الصون، والتوثيق، والأرشفة الرقمية، وبرامج التعليم، والتدريب، والنشر العلمي، وتقديم الاستشارات والدعم البشري والتقني، وتكريم الكنوز البشرية الحية، على الصعيد المحلي والوطني والإقليمي، وتعزيز سبل التعاون الدولي عبر الشراكة مع الأفراد والمؤسسات والمنظمات المعنية بالتراث الثقافي.

ومن جانبها، شرحت أسماء السويدي، مدير معهد الشارقة للتراث بالإنابة، مشرف المسار الأكاديمي، لبرنامج الدبلومات المهنية، أن الشهادات معتمدة من معهد الشارقة للتراث، والترخيص الأولي من الهيئة الوطنية للمؤهلات في أبو ظبي، وتمنح الدراسة فرصة للحصول على التحصيل العلمي والتطبيق العملي في معهد الشارقة للتراث.

وأشارت إلى أن الرسوم المالية لكل دبلوم: 3500 درهم إماراتي، ويوفر معهد الشارقة للتراث خصماً 30% لموظفي الدوائر الحكومية في الدولة، وخصم الأخوة 25%. ويبلغ رسم التسجيل 200 درهم إماراتي، ورسم الكتب الدراسية 200 درهم إماراتي، أما رسوم التأخير عن التسجيل بعد انتهاء موعد السحب والإضافة (بفترة أقصاها أسبوع)، فيتحمل الدارس تكلفة التأخير عن التسجيل بمبلغ 400 درهم إماراتي.

 

وبينت السويدي، أن مساقات الدبلوم المهني في ترميم المخطوطات والوثائق التراثية، تتضمن: مدخل إلى ترميم المخطوطات، والترميم اليدوي، والترميم الآلي، والمعالجة الكيميائية، والحفظ والتجليد والتغليف، والتصوير الرقمي والأرشفة الإلكترونية، بالإضافة إلى مشروع التخرج.

أما مساقات الدبلوم المهني في الجمع الميداني للتراث، فتتضمن: أدلة العمل الميداني لجمع عناصر التراث الثقافي، وأدوات وتقنيات الجمع الميداني للتراث الثقافي، والكنوز البشرية الحية، وأسس تدوين المادة الميدانية وتوثيقها، واللهجات والفنون القولية الشعبية، والأنثروبولوجيا الثقافية، بالإضافة إلى مشروع التخرج.

كما حضر المؤتمر، الدكتور محمد عبد الحافظ، المدير الأكاديمي للمعهد، والدكتورة بسمة كشمولة، نائب المدير الأكاديمي للمعهد، وأضافا: أن هناك حزمة من الأهداف الفرعية لكل دبلوم مهني، منها على سبيل المثال، أن تلك الأهداف للدبلوم المهني في ترميم المخطوطات والوثائق التراثية، هي التعرف على مفهوم المخطوط ومكوناته وعناصره واختلافاته لكل حقبة زمنية معينة، وإتقان ممارسة العمل على المخطوط في مجال الترميم، والتعرف على التجارب العالمية في مجال ترميم المخطوطات، وتعقيمها، وحفظها، ومعالجتها، وتخزينها، وتحسين القدرات والأداء في ممارسة ترميم المخطوطات وتعقيمها، وحفظها، ومعالجتها، وتخزينها، والتأهيل الأكاديمي لاجتياز مرحلتي الماجستير والدكتوراه في مجال ترميم المخطوطات والوثائق التراثية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *