Categories
الأخبار

معهد الشارقة للتراث يكرم 10 سيدات بمناسبة يوم المرأة الإماراتية

كرّم معهد الشارقة للتراث 6 موظفات من المعهد صباح أمس، و 4 من رائدات الأعمال، بمناسبة يوم المرأة الإماراتية الذي يصادف في 28 أغسطس من كل عام، هن آمنة ساحوه، لطيفة المطروشي، موزة علي سليمان، خلود الهاجري، خولة الشامسي، وذكريات معتوق.

 كما تم تكريم رائدات الأعمال الإماراتيات اللواتي شاركن في المملكة المتحدة برفقة قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، بمبادرة خط إنتاج عالمي للتلي، وهن فاطمة أحمد محمود، سندية عبد الله اليماحي، بينة سيف الصريدي، عائشة علي محمد.

وقال سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، ليس هناك أجمل من ذكر المعروف والإعتراف بالجميل، ومن أهم ما نذكره في هذا المقام فضل المرأة العاملة، التي وقفت جنب إلى جنب مع الرجل لتحمل جزءا كبيرا من المسؤولية الوطنية في البناء والعمل.

وأضاف، التراث الثقافي حضنته المرأة وحفظته، وأوصلته لأبناءها وبناتها يطريقة سلسة وجميلة، فالمصدر الأول للتراث الثقافي الذي تتلقاه البنت أو الولد يكون الأم بشكل رئيس، وحتى وإن تدخل الأب لتوصيل التراث، إلا أن الأم تكون هي الأهم في ذلك، كونها تبدأ مع الطفل منذ أيامه الأولى في هذه الحياة، من خلال الغناء له بما يسمى المهاواه (وهي أغاني هدهدة الأطفال)، ثم تبدأ تعليمه المشي وبعض السلوكيات من خلال الغناء، بعدها تعلمه الحروف والكلمات وبعض التقاليد، بطريقة ميسرة ومحببة، وبذلك تكون الأم هي المدرسة الأولى التي يتخرج منها الطفل ليدخل معترك الحياة.

وتابع: وجدنا من خلال عملنا في التراث الثقافي أن أهم الرواة والإخباريين هن من النساء، لما يتمتعن به من ذاكرة خصبة وغنية، وهكذا هن الرائدات أو الأوائل اللاتي عملن في المجال التراثي في إمارة الشارقة، وانخرطن في كثير من الفعاليات والأنشطة والمناسبات في شتى أنحاء الإمارات، وكانت لهن مشاركات عديدة هلى المستوى العربي والعالمي.

وأشار المسلم … نحن نتمثل بمقولة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة “إن بنت الإمارات لا ينقصها أي شيء عن ابن الإمارات، وهي تشرف الدولة، ليس بعلمها وانتمائها فقط بل لحشمتها”، وهو الذي يولي المرأة الاهتمام الأكبر، كما لا ننسى سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، حفظها الله ودورها البارز في دعم المرأة في الشارقة، والدور الكبير الذي قدمته سموها على كافة الأصعدة.

وأضاف تلعب المرأة الإماراتية دوراً كبيراً في عملية التنمية في مختلف المجالات، وهي حاضرة بقوة وفاعلية في كافة الدوائر والمؤسسات والهيئات، واحتلت مواقع ومناصب قيادية عليا، فهي الوزيرة والسفيرة والقاضي والمشرعة والعضو في المجلس الوطني والمجلس الاستشاري.

وتابع: اليوم نكرم كوكبة من النساء الإماراتيات اللواتي لعبن أدواراً مميزة وفاعلة، وكن من اللبنات الأساسية والفاعلة في مسيرة المعهد وفي إدارة التراث سابقاً، وما زال البعض منهن على رأس عملهن في المعهد، يبذلن كل الجهود من أجل الاستمرار في مسيرة التقدم والتطور في المعهد.

ولفت إلى أن مسيرة المرأة الإماراتية مشرفة، وهي حافلة بالمحطات والعناوين والإنجازات الكبيرة، وقد حظيت بدعم لا محدود من قبل المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وكذلك من قبل أم الإمارات سمو الشيخة فاطمة.

وتابع: المرأة في الشارقة لها دور كبير وحضور مميز وفاعل في مختلف مواقع القرار والمسؤولية، في ظل دعم لا محدود من قبل قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، ولفت إلى للمرأة الإماراتية فضل كبير في بناء المجتمع ومساهمتها في شتى المجالات، بالإضافة إلى أنها المدرسة الأولى لتربية وتنشئة الأطفال.

وأكد: مهما عملنا من أجل المرأة فإننا لن نفيها حقها، فهي أكثر من نصف المجتمع، وجهدها ودورها ومكانتها أكبر بكثير مما يخطر على البال، فهي الأم والمربية والشقيقة والزوجة ورفيقة الدرب والعمل والأمل والحلم، والمجتمع لا يمكن أن يبنيه الرجال بمعزل عن دور النساء، لكل من الرجل والمرأة دوره الذي يتكامل مع الآخر من أجل الاستمرار في مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة.

وقال خاتما: لا يسعنا الا أن نبارك للمرأة الإماراتية وللمجتمع الإماراتي في هذا اليوم الأغر، ونعلنها بفخر بأن المرأة هي أم التراث في الإمارات.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *