التقى رئيس نادي السيارات القديمة في الشارقة، سعادة عبد العزيز المسلم، كلاً من رئيس الجامعة الملكية المغربية للسيارات العتيقة، زينون الصغير، وممثلي جمعية الدار البيضاء للسيارات العتيقة، حيث بحث خلال اللقاءين العلاقات الثنائية وسبل التعاون المشترك. وكان رئيس نادي السيارات القديمة في الشارقة، زار مقر الجامعة الملكية، ومن ثم مقر الجمعية، لأجل هذا الغرض.
وقال سعادة عبد العزيز المسلم، جاء هذان اللقاءان ضمن استراتيجية وتوجه نادي السيارات القديمة في الشارقة، الهادفة إلى تعزيز وتمتين العلاقات مع الجهات والهيئات والأندية المشابهة على المستويين العربي والعالمي، ونسج أفضل العلاقات معها، وفي إطار علاقات التعاون وتوسيع دائرة العمل المشترك.
وأوضح المسلم أنه قام بتقديم صورة وافية وشاملة عن نادي السيارات القديمة في الشارقة، ودوره وجهوده وأهميته ومكانته. وبالمقابل قدم رئيس الجامعة الملكية للسيارات العتيقة شروحات كاملة عن دور وجهود وأنشطة الجامعة، وعلاقاتها الداخلية والخارجية، حيث تضم الجامعة الملكية 11 جمعية مغربية مهتمة في السيارات العتيقة، وتهدف فيما تهدف إليه، التعريف بالسيارات العتيقة للناشئة والشباب، وتنظيم الأنشطة والفعاليات المتنوعة، بالإضافة إلى المشاركة في الأحداث والمناسبات العامة. وكذلك قام ممثلو الجمعية بالتعريف بدورها ونشاطها. مشيراً إلى أن الطرفين أكدا على أهمية بناء وتعزيز وتمتين العلاقات مع نادي السيارات القديمة في الشارقة. ولفت إلى أنه تم خلال اللقاءين تبادل الهدايا التذكارية، والاطلاع على المرافق المختلفة للجمعية، والخدمات المقدمة للأعضاء.
مشيراً إلى أن رئيس الجامعة الملكية وممثلي جمعية الدار البيضاء، أشادوا بالنادي ومكانته ودوره، وأكدوا حرصهم على توثيق العلاقات والروابط مع نادي الشارقة للسيارات القديمة لما يمثله من نافذة مهمة، تتضمن تبادل معلومات ومعارف وخبرات، وعلاقات جديدة مهمة.