Categories
الأخبار

اختتام أسبوع التراث المصري في “البيت الغربي” بالشارقة

فعاليات عديدة جذبت جمهوراً كبيراً

اختتام أسبوع التراث المصري في “البيت الغربي” بالشارقة

 

 

الشارقة، 28 مارس 2016

اختتمت أمس الاثنين فعاليات أسبوع التراث المصري التي جاءت ضمن برنامج “أسابيع التراث العالمي في الشارقة” التي ينظمها معهد الشارقة للتراث بشكل شهري في مركز فعاليات التراث “البيت الغربي سابقا”، وشهد حفل الختام تكريم الوفد المصري من قبل رئيس معهد الشارقة للتراث، سعادة عبد العزيز المسلم، وسبق ذلك محاضرة لوزير الثقافة المصري الأسبق، الأستاذ بالمعهد العالي للنقد الفني بأكاديمية الفنون بالقاهرة، الدكتور شاكر عبد الحميد، حول “التراث الثقافي والصناعات الثقافية”، فالصناعات الثقافية هي الطريقة التي يستطيع بها شعب ما التحول بتراثها وثقافتها إلى عوالم الصناعة والاقتصاد من دون التخلي عن تفاصيل هويته التاريخية والحضارية والثقافية، بمعنى تحويل الثقافة والفن إلى منتجات اقتصادية حيوية يمكن استخدامها في الحياة من دون التخلي عن جمالها وتميزها وروحها. وكان للتراث الثقافي، لاسيما الحرف الشعبية الخاصة بجماعات وأمم كثيرة عبر العالم، دور مهم في إثراء الصناعات الثقافية وتطويرها، وتشتمل الصناعات الثقافية الإبداعية على الكثير من المجالات، منها فنون الأزياء والزينة والحرف والفنون الأدائية، وغيرها.

وقال سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث:” تضمنت فعاليات أسبوع التراث المصري التي عقدت في مركز الشارقة لفعاليات التراث (البيت الغربي)، ضمن برنامج أسابيع التراث العالمي، العديد من الأنشطة والبرامج المتنوعة والمميزة، ولفت إلى تميز وغنى التراث المصري، مشيراً إلى أن المفاجأة الكبرى بالنسبة له حضور صناعة التلي المعروفة في الإمارات ودول الخليج، في أسبوع التراث المصري كحرفة مصرية أصيلة من أسيوط في صعيد مصر”.

وبين أنه من خلال أسابيع التراث العالمي التي ينظمها معهد الشارقة للتراث، نؤكد على أهمية التراث وضرورة تبادل المعارف والخبرات والتجارب وتفاعلها معاً من أجل الاستمرار في حفظ وصون التراث وحمايته ونقله للأجيال، بصفته مكون حضاري كبير وأحد عناوين الهوية والخصوصية لكل شعب وبلد وأمة. ولفت إلى أن أسبوع التراث المصري هو الأسبوع الثالث الذي يستضيفه مركز الشارقة لفعاليات التراث ضمن أجندة المعهد في برنامج أسابيع التراث العالمي، حيث سبق ذلك البحرين والمغرب، وجاءت مصر اليوم، وتستمر استضافتنا للأشقاء العرب والأصدقاء من مختلف دول العالم في هذا البرنامج شهرياً.

وأكد المسلم على أهمية وجهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، ودعمه اللامحدود للتراث والمعهد، في مختلف أنشطته، وتأتي أسابيع التراث العالمي في إطار أنشطة المعهد للتعريف بالتراث الثقافي العالمي وانفتاحه على التجارب العربية والدولية في هذا المجال، حيث تقدم الأسابيع الفرصة للأشقاء والأصدقاء من أجل عرض العديد من النماذج من تراثها الثقافي بمختلف تجلياته وأنواعه وأشكاله. موضحاً أن هذه الفعاليات التراثية التي ينظمها المعهد شهرياً تستهدف طلبة المدارس والجامعات من كافة المستويات، والعاملين في القطاع الحكومي والمحلي والاتحادي، والمثقفين والفنانين والمهتمين بمجال التراث الثقافي، والسياح العرب والأجانب، ومرتادي منطقتي التراث والفنون في قلب الشارقة، وكل عشاق التراث.

وقد تابع جمهور كبير من المواطنين والمقيمين من جنسيات مختلفة، فعاليات وأنشطة وندوات ومحاضرات وبرامج أسبوع التراث المصري، الذي انطلق الخميس الماضي. وتنوعت فعاليات الأسبوع، من بينها زيارة الفنان البحريني محمد ياسين الملقب “بابا ياسين”، ومحاضرة للباحث درويش الأسيوطي، تحدث فيها عن دور المرأة في إبداع المأثورات الأدبية الشفهية وإيقاعاتها الموسيقية، وأشكال الموال المصري، والتقويم المصري في الأمثال الشعبية المصرية.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *