Categories
الأخبار

الشارقة تحتفي بالتراث المصري عبر أسبوع من الفعاليات الثقافية والعروض الفنية

ينظمه معهد الشارقة للتراث ابتداءً من يوم الخميس

الشارقة تحتفي بالتراث المصري عبر أسبوع من الفعاليات الثقافية والعروض الفنية

الشارقة، 20 مارس 2016

تنطلق الأربعاء الموافق 24 مارس فعاليات أسبوع التراث المصري الذي ينظمه معهد الشارقة للتراث ويتواصل حتى 28 من مارس الجاري، ضمن أجندته في برنامج أسابيع التراث العالمي وتحت شعار “تراث العالم في الشارقة”، الذي يستضيف فيه المعهد شهرياً إحدى الدول العربية الشقيقة أو الأجنبية الصديقة، ويأتي هذا البرنامج في ظل السعي المستمر لمعهد الشارقة للتراث إلى التعريف بالتراث الثقافي والإنساني، والتواصل والتفاعل مع الجهات والمؤسسات المعنية في مختلف بلدان العالم، وتبادل المعارف والتجارب والخبرات معهم، بما يساهم في الحفاظ على التراث وضرورة صونه ونقله للأجيال القادمة.

وتتضمن فعاليات أسبوع التراث المصري التي تعقد في مركز الشارقة لفعاليات التراث (البيت الغربي)، العديد من الأنشطة والبرامج المتنوعة والمميزة، ومن بين تلك الأنشطة محاضرة بعنوان “التراث الثقافي والصناعات الثقافية في العالم”، ومحاضرة أخرى عن التراث الثقافي في جنوب مصر، وعروض مرئية لفنون الرقص والألعاب المصرية، وألعاب شعبية مصرية، وعرض أزياء لمنتجات التلي المصرية.

وتشمل الفعاليات أيضاً عروضاً لتشكيلة من المأكولات والمشروبات الشعبية المصرية، مثل العرقسوس، والفول، والفلافل، تقدم على عربات تقليدية، وحلاوة طحينية تقدم في كشك مصري تقليدي، وغيرها من المأكولات الشعبية المصرية. وعرض لمجموعة من الصور الفوتوغرافية لأهم معالم التراث الثقافي المصري، ولبعض الكتب المتخصصة في التراث الثقافي المصري.

وقال سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، من خلال أسابيع التراث العالمي التي ينظمها معهد الشارقة للتراث، نؤكد على أهمية التراث وضرورة تبادل المعارف والخبرات والتجارب وتفاعلها معاً من أجل الاستمرار في حفظ وصون التراث وحمايته ونقله للأجيال، بصفته مكوناً حضارياً مهماً وأحد عناوين الهوية والخصوصية لكل شعب وبلد وأمة.

ولفت إلى أن أسبوع التراث المصري هو الأسبوع الثالث الذي يستضيفه مركز الشارقة لفعاليات التراث ضمن أجندة المعهد في برنامج أسابيع التراث العالمي، والذي احتفى سابقاً بالبحرين والمغرب، وجاءت مصر اليوم، وتستمر الاستضافة للأشقاء العرب والأصدقاء من مختلف دول العالم في هذا البرنامج شهرياً.

وأشار إلى أن لدى مصر الشقيقة تجربة غنية تستحق التقدير، كما أن رصيدها في التراث كبير جداً ومتميز، ويستحق الاطلاع والتعريف به، ولدى القائمين على التراث المصري والمشتغلين فيه خبرات طويلة، بالإضافة إلى برامج وأنشطة وخطط مهمة في حفظ التراث وصونه.

وأكد المسلم على أهمية وجهود صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ودعمه اللامحدود للتراث والمعهد، في مختلف أنشطته، وتأتي أسابيع التراث العالمي في إطار أنشطة المعهد للتعريف بالتراث الثقافي العالمي وانفتاحه على التجارب العربية والدولية في هذا المجال، حيث تقدم الأسابيع الفرصة للأشقاء والأصدقاء من أجل عرض العديد من النماذج من تراثها الثقافي بمختلف تجلياته وأنواعه وأشكاله.

وتستهدف الفعاليات التراثية التي ينظمها المعهد شهرياً طلبة المدارس والجامعات من كافة المستويات، والعاملين في القطاع الحكومي والمحلي والاتحادي، والمثقفين والفنانين والمهتمين بمجال التراث الثقافي، والسياح العرب والأجانب، ومرتادي منطقتي التراث والفنون في قلب الشارقة، وكل عشاق التراث.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *