Categories
الأخبار

معهد الشارقة للتراث يعرض جهوده في الحفاظ على التراث العمراني في المنطقة

خلال مشاركته في المؤتمر الدولي الرابع للحفاظ على التراث العمراني

 

معهد الشارقة للتراث يعرض جهوده في الحفاظ على التراث العمراني في المنطقة

 

دبي، 16 فبراير 2016

اختتم معهد الشارقة للتراث يوم أمس (الثلاثاء) مشاركته في المؤتمر والمعرض الدولي الرابع للحفاظ على التراث العمراني الذي نظمته بلدية دبي في مركز دبي التجاري العالمي، حيث حرص المعهد على تبادل المعلومات والخبرات مع المشاركين من الباحثين والخبراء، إلى جانب عرض أفضل الممارسات المحلية الرامية إلى الحفاظ على التراث العمراني.

وشاركت المهندسة مي المزروع، مدير إدارة الحفاظ العمراني والترميم في معهد الشارقة للتراث، بورقة عمل قدمتها في المؤتمر، وأكدت خلالها على أن إمارة الشارقة تمتلك رؤية واضحة المعالم في مجال صون التراث والحفاظ عليه بمختلف أشكاله المادية وغير المادية في ظل الدعم اللامحدود الذي يقدمه صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والذي يوجه إلى بناء الإنسان والمكان، والعمل على تنميته ورفاهيته والارتقاء به، ومن بين تلك الخطط ما هو متعلّق بالعمل على تنمية المناطق التراثية في مختلف مناطق الإمارة.

وقالت المهندسة المزروع: “تأتي أهمية مشاركتنا في هذا المؤتمر من خلال تبادل الخبرات مع خبراء وباحثين من 14 دولة، حيث تم تقديم 114 ورقة عمل، تضمنت ورقة عمل قدمها معهد الشارقة للتراث حول أحدث مشاريع الحفاظ على التراث العمراني وهو “مركز الحفاظ العمراني” والذي تم بدأ العمل فيه منذ عام 2014 على أن يتم الانتهاء منه في عام 2017، ويشتمل على ثلاثة أقسام هي: “بيت الأنصاري”، الذي سيكون شاهداً حياً على أساليب العمارة التقليدية في الشارقة، و”مركز الحفاظ العمراني” والذي سيتم فيه تدريب وتأهيل مهندسين مختصين في أساليب الحفاظ على التراث العمراني، والقسم الثالث هو “الملحق” الذي يعرض أهم نماذج العمارة التقليدية القديمة في الإمارة”.

ولفتت في ورقتها إلى جهود معهد الشارقة للتراث في عمليات الترميم والصيانة وإعادة إحياء كثير من المناطق التراثية والمواقع والأبنية والبيوت التراثية التي تفتح الباب واسعاً أمام قصص وروايات وحكايات للتاريخ الاقتصادي والاجتماعي لتلك الأيام، التي نتعلم منها الكثير.

وأوضحت المهندسة مي المزروع كيفية ترميم وصيانة وإعادة بناء تلك المواقع التراثية، وطبيعة الأدوات التي تستخدم من أجل تلك المهمات، من ضمنها حزمة من الشروط ، ونوعية الأدوات والمواد المستخدمة يجب التقيد بها بمواصفات عالمية، ولفتت إلى أن معهد الشارقة للتراث ينفذ العديد من عمليات الترميم والصيانة وإعادة بناء مواقع تراثية في الشارقة وفق الاشتراطات والمواصفات العالمية، وما زال مستمراً في هذه المهمة على مستوى الإمارة.

ويساهم مركز الشارقة للتراث في الحفاظ على الموروث التاريخي الذي يشكل الهوية الثقافية للحضارة الإنسانية، ويعمل على توثيق وأرشفة التراث المادي وغير المادي والوثائق والصور، ويضع الخطط والبرامج المتنوعة بهدف إيصال المعرفة بالتراث الثقافي. وينظم العديد من الفعاليات والنشاطات الرامية إلى إثراء المشهد الثقافي في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *