Categories
الأخبار

انطلاقة “أسابيع التراث الثقافي العالمي” في مركز فعاليات التراث الثقافي أمس والبداية مع مملكة البحرين

انطلاقة “أسابيع التراث الثقافي العالمي” في مركز فعاليات التراث الثقافي  أمس والبداية مع  مملكة البحرين

 

الشارقة،26 يناير 2016

انطلقت أمس الثلاثاء أولى فعاليات “أسابيع التراث الثقافي العالمي” في مركز فعاليات التراث الثقافي، في البيت الغربي، في دورتها الأولى التي ينظمها معهد الشارقة للتراث شهريًا، حيث يحل البلد الضيف، عارضًا مختلف فنونه التراثية، وكانت مملكة البحرين أول بلد يستضيفه المركز ليتم الاحتفاء من قبل عشاق التراث وجمهوره والمختصين والمتابعين بأسبوع التراث لمملكة البحرين الذي يقدم خلاله الشعر، والجلسات الحوارية، والألعاب الشعبية للأطفال، والأزياء، وكل ما له صلة بتراث مملكة البحرين .

وافتتح فعاليات الأسبوع سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، بحضور  جاسم الحربان، مدير ادارة الانشطة الطلابية في وزارة التربية والتعليم بمملكة البحرين، الى جانب باحثين ومختصين بالتراث في القطاعين العام والخاص وعدد من ممثلي وسائل الاعلام.

وبعد الانتهاء من مراسيم الافتتاح، واستقبال الضيوف المشاركة وضيوف الحفل، جال الجميع في مختلف أرجاء المركز، واطلعوا على تفاصيله ومعالمه، وشاهدوا عروض فنية من فرقة جاسم الحربان للفنون الشعبية، وفي نهاية الحفل تم تكريم المشاركين والرعاة.

وشهد حفل الافتتاح معزوفات تراثية، وأداءً متنوعًا من الفرقة الشعبية، وألعاب الأطفال مثل لعبة المْدَود، والسَكينة والدوامة والدحروري وغيرها، والحرف اليدوية والأزياء، وفي ركن المأكولات الشعبية قام عدد من النساء البحرينيات بإعداد وتقديم بعض المأكولات مثل الكباب البحريني، خبز الرقاق واللقيمات، ومعرض للصور. وتشمل أجندة أسبوع التراث لمملكة البحرين فعاليات وبرامج وندوات ومحاضرات وورش وأنشطة متنوعة، تساهم في تعريف الجمهور والزوار والمتابعين في تراث مملكة البحرين.

وقال سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: “بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، وفي إطار أنشطة معهد الشارقة للتراث للتعريف بالتراث الثقافي العالمي وانفتاحه على التجارب الدولية في هذا المجال، أطلق المعهد ابتداء من هذا الشهر (يناير) برنامجًا يحتفي من خلاله شهريًا بتراث دولة شقيقة أو صديقة، وذلك بعرض نماذج من تراثها الثقافي بمختلف تجلياته وأنواعه. مملكة البحرين هي أول ضيوف أسابيع الترث الثقافي العالمي التي تم تدشينها للمرة الأولى في الشارقة لافتًا إلى تميز التراث البحريني بالغنى والتنوع والتشابه في كثر من عناصره ومكوناته مع التراث الإماراتي و الخليجي عموما في الشارقة”.

وأوضح المسلم أن هذه الفعاليات تستهدف طلبة المدارس والجامعات من المستويات كافة، والعاملين في القطاع الحكومي والمحلي والاتحادي، والمثقفين والفنانين والمهتمين بمجال التراث الثقافي، والسياح العرب والأجانب، ومرتادي منطقتي التراث والفنون في قلب الشارقة.

وتابع المسلم: بدأت فعاليات أسبوع التراث لمملكة البحرين، أمس وتستمر حتى اليوم الأخير من يناير الجاري، وذلك ضمن برنامج “أسابيع التراث الثقافي العالمي في الشارقة”، لعرض مشاهد من فنونها وتراثها الثقافي، حيث يشكل هذا إضافة إلى رصيد البلدين، وتقوية لوشائج مستمرة منذ آلاف السنين، ولاتزال مستمرة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *