يعقد على مدار يومي 18 و19 يناير الجاري ويركز على الحياكة والتطريز

معهد الشارقة للتراث ينظم الدورة العاشرة من ملتقى الحِرف التراثية

 

الشارقة، 10 يناير 2016

ينظم معهد الشارقة للتراث ملتقى الحِرف التراثية يومي الثامن عشر والتاسع عشر من يناير الجاري، تحت عنوان: الحياكة والتطريز في الإمارات، ويتناول في نسخته العاشرة هذه الحرفة التراثية الأصيلة في الإمارات والتي تدخل في صناعة المنسوجات والملابس، مركزاً على محورين أساسيين هما معرض الحرف، والندوة الثقافية.

وقال سعادة عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث:” مع وصولنا اليوم إلى النسخة العاشرة من ملتقى الحرف التراثية في ظل عمل نشط ومتابعة جدية تتضمن التأكيد على ترسيخ تقليد تراثي وعلمي بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، الذي يعمل دوماً على دعم الثقافة والتراث بلا حدود، ويركز بكل وضوح على أن يكون التراث ضمن أولويات العمل الوطني والمجتمعي في إمارة الشارقة، حيث يركز المعهد في النسخة العاشرة من الملتقى، كما هو نهجه في الدورات السابقة، على أهمية صون الحرف التراثية وتأصيلها، بالدعم المادي والمعنوي لأنماط الحرف التراثية، والتأكيد على دورها ومكانتها في الحفاظ على خصائص الثقافة المحلية وتطوير استخداماتها، وتتم هذه العمليات من خلال التركيز على الدراسة والبحث والتوثيق، كما يركز الملتقى على تشجيع الحرفيين وتدريبهم والمساهمة في الارتقاء بمهاراتهم وتحسين مستوياتها وتحسين أحوالهم المعيشية أيضاً من خلال كل ذلك”.

ولفت إلى أن الملتقى يتضمن حزمة من الفعاليات والأنشطة التراثية والندوات العلمية المتخصصة ومعرض متنوع زاخر بالكثير من فنون الحياكة والتطريز التقليدية وعرض حي للحرف التقليدية بمشاركة متخصصين وحرفيين لهم باع طويل في هذا المجال.

يشار إلى أن المعهد ينظم الملتقى ضمن سعيه في حفظ التراث وتعريف الأجيال الجديدة عليه، كما يهدف إلى تنمية الوعي المجتمعي بأهمية الحرف التراثية ودورها في صون التراث الثقافي، والمساهمة في الحفاظ على استدامة الحرف التراثية التقليدية، وتعديل مفاهيم السلوك الاجتماعي للنشء في العلاقة مع مفاهيم وأسس الحرف التقليدية والتراثية، وتفعيل منهج السياحة التراثية.