Categories
الأخبار

أيام الشارقة التراثية تزهو بمعرض زايد في إبريل

شارك 31 دولة عربية وأجنبية في فعاليات النسخة ال 16من أيام الشارقة التراثية، التي ينظمها معهد الشارقة للتراث وتنطلق في الرابع من إبريل المقبل، حتى 21 من الشهر نفسه في منطقة التراث بقلب الشارقة، ومختلف مدن ومناطق إمارة الشارقة، تحت شعار: «بالتراث نسمو»
وتتضمن برامج وأنشطة وفعاليات متنوعة، تتيح لجميع الدول المشاركة، عرض عناصر تراثها الثقافي وفنونها الشعبية وألعابها التقليدية، ليعيش زوار وعشاق التراث تفاصيل مشهد بانورامي متنوع، يجمع تراث العالم في الشارقة.
وكشف الدكتور عبد العزيز المسلم رئيس معهد الشارقة للتراث رئيس اللجنة العليا لأيام الشارقة التراثية، خلال مؤتمر صحفي نظمه المعهد أمس، في فندق شيراتون الشارقة، عن ملامح وتفاصيل النسخة السادسة عشرة من الأيام، مشيراً إلى أن هناك الكثير من الفعاليات والأنشطة والبرامج الجديدة، وفي مقدمتها معرض يحمل شعار عام زايد ويضم العديد من الصور والكتب التي توثق لحياة ومواقف وتاريخ المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، إلى جانب برنامج المجاورة الذي يدور حول الحكايات الخرافية والأساطير التاريخية في الشارقة، بالإضافة إلى برنامج قرية الطفل، والبيئات التراثية التي تستعيد حياة الماضي في صور بهية وجميلة، ومقهى الأيام الثقافي، والعروض الفنية على سفينة البغلة، بالإضافة إلى حضور بيئات الإمارات الأربع التي تشهد في كل عام إقبالاً وتفاعلاً حيوياً من الزوار وعشاق التراث، وهي البيئة الجبلية والبيئة الزراعية والبيئة الصحراوية والبيئة البدوية، بكل ما فيها من عناصر ومكونات ما زالت حاضرة ويعشقها الجميع.

ولفت المسلم إلى أن شعار هذا العام «بالتراث نسمو»، يتسق مع شعار معهد الشارقة للتراث في صون التراث والحفاظ على الهوية الثقافية والخصوصية المحلية.
وأعلن رئيس معهد الشارقة للتراث عن أن هذه التظاهرة الثقافية التراثية العالمية تحرص في كل عام على أن يكون هناك ضيف شرف في كل نسخة، وسيكون ضيف شرف النسخة السادسة، جمهورية التشيك، لما تمتلكه من مخزون ثقافي وتراثي غني ومتنوع، يشكل إضافة نوعية لمسيرة الأيام. وكشف المسلم عن مشاركة أكثر من 600 شخص من خبراء وباحثين وكتّاب وإعلاميين من أكثر من 31 دولة.وتثري فعاليات الأيام 38 فرقة، من بينها 20 فرقة محلية، و18 فرقة دولية.
وقال المسلم: ندخل بأيام الشارقة التراثية عامها السادس عشر، محملين بالكثير من الإنجازات والطموحات والنجاحات والآمال والآفاق التي تستند إلى رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى، حاكم الشارقة، في هذه التظاهرة الثقافية التراثية المهمة والمميزة الزاخرة بالفعاليات والبرامج والأنشطة التراثية والمليئة بالنشاط والمعرفة والترفيه، فهي كما قيمة حضارية وثقافية ومعنوية تقدمها إمارة الشارقة إلى الإمارات والعالم العربي والعالم أجمع، ومحفل ثقافي مهم للتراث الشعبي والموروث الحضاري، كما أنها نموذج يُحتذى في تنظيم المهرجانات الثقافية الشعبية الكبرى، وتمثل وجهاً حيوياً من وجوه التراث الثقافي الإماراتي.
وأضاف: تشهد الأيام أربعة معارض كبرى، هي: معرض عام زايد، وهو المعرض الرئيسي، ومعرض “ماضٍ وذكريات” من تراث السعودية والإمارات للفنان التشكيلي عبد العزيز المبرزي، ومعرض الكائنات الخرافية، وهناك أكثر من 26 كائناً خرافياً من ضمن سرديات التراث الإماراتي، ومعرض الفنون الجميلة، إلى جانب حفل تكريم الفائزين بجائزة الشارقة الدولية للتراث الثقافي في دورتها الثانية.
وقال المهندس بدر الشحي المنسق العام لأيام الشارقة التراثية: مع فعاليات الأيام، تتحول منطقة التراث في قلب الشارقة إلى محطة أساسية وعنوان كبير لعشاق التراث والباحثين والمختصين والجمهور الراغب في التعرف إلى تراث العالم، فمن خلالها نستحضر أصالة الماضي كي نُطلع الجيل الجديد على تاريخ الأجداد، ونُقدم لهم تعريفاً بكل تلك الحرف والمهن والعادات والتقاليد، وعن مختلف ملامح حياة الآباء والأجداد.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *