Categories
الأخبار

فعاليات تعكس عراقة التراث السعودي في «أيام الشارقة»

تشارك السعودية في فعاليات النسخة السادسة عشرة من أيام الشارقة التراثية التي ينظمها معهد الشارقة سنوياً في قلب الشارقة، وتنطلق نسخة هذا العام في الرابع من إبريل المقبل، لتمتد على مدار أيامها ال18 إلى مختلف مدن ومناطق إمارة الشارقة.
تتميز مشاركة السعودية لهذا العام بالغنى والتنوع في الأنشطة والفعاليات، وستكون حاضرة في حفل الافتتاح بفقرة رئيسية، وسيكون معرض ماضي الذكريات للسعودية والإمارات، للفنان التشكيلي السعودي عبد العزيز المبرزي، المعرض الرئيسي الثاني من بين المعارض الأربعة التي تشهدها الأيام، كما تتميز المشاركة السعودية بتقديم عروض من الفن الشعبي السعودي، بالإضافة إلى إصدار ألبوم رسوم في معرض ماضي الذكريات.

وقال د. عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، رئيس اللجنة العليا المنظمة لأيام الشارقة التراثية: يسعدنا مشاركة الأشقاء السعوديين في النسخة السادسة عشرة من أيام الشارقة التراثية، وتشكل مشاركتهم قيمة مضافة لهذه التظاهرة التراثية الثقافية العالمية الكبرى، التي تأتي هذا العام تحت شعار: «بالتراث نسمو»، كشعار جامع مانع، ويتسق مع شعار معهد الشارقة للتراث في صون التراث والحفاظ على الهوية الثقافية والخصوصية المحلية.
وتابع: تتميز المشاركة السعودية بالتنوع والغنى وستكون واحدة من المحطات الجاذبة في الأيام،من خلال ما تقدمه من أنشطة وبرامج وفعاليات تعكس عراقة التراث السعودي وخصوصيته وتقاطعاته مع التراث الإماراتي خصوصاً والخليجي عموماً.
ولفت إلى أن الأيام في نسخة هذا العام ستشهد مشاركة أكثر من 600 شخص من خبراء وباحثين وكتّاب وإعلاميين من أكثر من31 دولة من مختلف بلدان العالم، وسوف تشارك في فعاليات الأيام 38 فرقة، من بينها 20 فرقة محلية، و18 فرقة دولية، وستكون جمهورية التشيك ضيف شرف الأيام، تقديراً لما تمتلكه من مخزون ثقافي وتراثي غني ومتنوع، وبما يشكل إضافة نوعية لمسيرة الأيام.
وأضاف: دوماً تشكل أيام الشارقة التراثية فرصة لجميع الدول المشاركة كي تعرض مختلف جوانب ومكونات وعناصر تراثها ليعيش جمهور وزوار وعشاق التراث تفاصيل مشهد تراثي جميل غني ومتنوع، يتضمن العديد من الفعاليات والأنشطة والبرامج الجديدة والتي اعتاد عليها زوار الأيام، من بينها قرية الطفل، والفعاليات التي ترتبط بعام زايد، وبرنامج المجاورة حول الحكايات الخرافية والأساطير التاريخية في الشارقة، بالإضافة إلى حضور بيئات الإمارات ال4 التي تشهد في كل عام إقبالاً وتفاعلاً حيوياً من الزوار وعشاق التراث، وهي البيئة الجبلية والبيئة الزراعية والبيئة الصحراوية والبيئة البدوية، بكل ما فيها من عناصر ومكونات ما زالت حاضرة ويعشقها الجميع، والتي تستعيد لنا كل عام حياة الماضي في صور بهية وجميلة، ومقهى الأيام الثقافي، وعروض فنية على سفينة البغلة وغيرها من الفعاليات والأنشطة اللافتة والجاذبة.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *