Categories
الأخبار

معهد الشارقة للتراث يستعيد ذاكرة مصر الرمضانية

استعرض معهد الشارقة للتراث في أمسيته الثالثة ضمن برنامجه الفكري والثقافي الرمضاني، التي نظمها في مقر مجلس ضاحية واسط، الخميس الماضي، «رمضان في الوطن العربي، جمهورية مصر العربية».
حضر الأمسية محمد خميس، مدير المعهد بالإنابة، وأدارها د. مني بونعامة، مدير إدارة المحتوى والنشر في المعهد، وتحدث فيها د. أحمد مرسي، مستشار المعهد.
وقال د. عبد العزيز المسلم، رئيس المعهد: «يسعدنا تنظيم الأمسية الخاصة بطقوس رمضان في الذاكرة الشعبية العربية من خلال تتبع صوره، خاصة بمصر، والتي تعكس في مجملها تواصل الموروث الشعبي العربي ببعضه البعض، نظراً للتشابه، بل وأحياناً، التطابق في بعض طقوس الاحتفال الشعبي بالشهر، بالإضافة إلى تناول مجمل الممارسات الثقافية التي كانت تصاحب الاحتفال بحلول الشهر الكريم، ونمط المعيشة والحياة في كنفه، وصورة رمضان في الذاكرة وما تختزنه من ذكريات ومعلومات غنية تحيل إلى رمزية الاحتفاء بالشهر ومكانته في نفوسنا جميعاً».

وتطرق مرسي إلى رمضان في خمسينات وستينات القرن الماضي، وكيفية تعامل الناس معه والاستعداد له واستقباله في مصر. وقال: «تحدثنا في الأمسية عن المظاهر الرمضانية المختلفة في مصر قديماً، والاحتفالات والأهازيج والأغاني الشعبية، إذ تزدحم مصر بالعائلات والشباب والزوار على المقاهي والمطاعم، وتظهر طقوس رمضان الخاصة، من الفوانيس والزينة، ومدفع رمضان والمسحراتي، والحلوى التي ترتبط بالشهر الكريم».
وقال بونعامة: «تطرقنا في الأمسية إلى ما في ذهن د. أحمد مُرسي، أو انتهى إلى علمه من طقوس رمضان في الذاكرة المصرية وما يصاحبه من عادات وتقاليد درج عليها المجتمع المصري منذ وقت بعيد». وكان المعهد أقام مؤخراً أمسية تضمنت قراءات شعرية حول رمضان في الماضي، وشارك فيها الشاعران عبيد بن صندل، وسلطان بن غافان، وأدارها الشاعر عتيج القبيسي.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *