انطلقت اليوم فعاليات بشارة القيض “الدورة الحادية عشر” في معهد الشارقة للتراث فرع دبا الحصن ، تحت شعار ” شجرة البيدام ” أو اللوز كما تسمى في بعض المدن في الإمارات ، و يسعى الحدث الذي يستهدف بشكل أساسي إلى تنمية المعرفة الثقافية لدى الجيل الجديد ، وتوعيته بأهمية الحفاظ على التراث المعنوي المحلي ، عبر حزمة من البرامج والفعاليات النوعية التي تتناسب مع مختلف المراحل العمرية .

وأكد مدير مكتب معهد الشارقة للتراث فرع دبا الحصن سعادة الدكتور خالد الهنداسي أن الفعالية تحمل بين طياتها رسالة ذات أبعاد تراثية وثقافية وترفيهية، تتمثل في تعريف الجمهور بفعالية بشارة القيظ، وأسباب اختيار شجرة اللوز في هذا الوقت من السنة، وأهميتها بالنسبة للتراث، علاوة على تعريف بفوائدها ومنافعها للآباء و الأجداد حيث انها شجرة مثمرة ذات مذاق لذيذ مرتبط بذاكرة الإماراتيين في فصل الصيف كما انها شجرة ذات ظل كثييف لايتخلله أشعة الشمس ويستخدم ورقها في صبغ الاقمشة قديما وغيره.

حضر الفعالية أعضاء من المجلس البلدي والاستشاري لمدينة دبا الحصن وعدد من موظفي المعهد.

وتضمن برنامج حفل انطلاق باقة من النشاطات والمسابقات المنوعة، حيث بدأ في السلام الوطني وبعدها كلمة للدكتور خالد الهنداسي يليها ،عرض فلم قصير من سرد رواة دبا عن شجرة اللوز من إخراج معهد الشارقة للتراث مكتب دبا الحصن، وعرض مسرحي عن شجرة البيدام يقدمة مجموعة من الأطفال من إنتاج مكتب المعهد لتأتي بعد ذلك جلسة الرواة التي نستذكر فيها اهمية ومنافع شجرة البيدام لتنتهي في الورش التعليمية لمنتسبي برنامج حصاد التطوعي التابع لدائرة الخدمات الإجتماعية بدبا الحصن .
.