انطلقت، مساء أول أمس، أنشطة «أسبوع التراث التونسي» في مركز فعاليات التراث الثقافي «البيت الغربي» بالشارقة.
افتتح الأنشطة د. عبدالعزيز المسلم، رئيس «معهد الشارقة للتراث»، ولطفي بن عامر، القنصل التونسي لدى الإمارات، بحضور عائشة غابش، رئيس لجنة أسابيع التراث العالمي، وعدد من مسؤولي وممثلي الجمهورية التونسية وعشاق التراث؛ وذلك ضمن برنامج «أسابيع التراث العالمي»، الذي ينظمه المعهد، تحت شعار «تراث العالم في الشارقة».
وتستمر فعاليات «أسبوع التراث التونسي» خمسة أيام، وخلالها يجول الزوار في رحلة عبر التاريخ؛ ليتعرفوا إلى مختلف مكونات التراث التونسي من فنون شعبية، وموسيقى، وطرب أصيل، وحضارة عريقة تمتد جذورها إلى آلاف السنوات.

وقال المسلم: «جاء اختيار تونس ضيفاً على أسابيع التراث العالمي لهذا الشهر؛ لنتعرف إلى تراثها العريق، ونغوص في أعماق التاريخ، وننهل من كنوز العلم والمعرفة والحضارة والثقافة التونسية، ما يشكل زاداً لنا جميعاً، خصوصاً أن ما يقدمه الأشقاء التونسيون من لوحات فنية وتراثية وعروض شعبية، تعد هدية لكل عشاق التراث؛ لمعرفة المزيد عن تراثهم الغني».
وقال لطفي بن عامر: «يأتي «أسبوع التراث التونسي» في الشارقة، في إطار العلاقات الثنائية بين الجمهورية التونسية ودولة الإمارات الشقيقة، وحرصنا بدعوة كريمة من المعهد، على أن نتواجد بالشارقة، وتحديداً في البيت الغربي؛ لتقديم مختارات متنوعة من التراث التونسي، كما أنها فرصة لتقديم تراثنا الثري والمتنوع لأشقائنا في الإمارات، ونعبّر عن شكرنا وتقديرنا للمعهد، الذي أتاح لنا الفرصة؛ لنكون جزءاً من مشهد التراث العام في الشارقة». تتضمن الفعاليات المعرض التقليدي التونسي، عرضاً للصناعات والموسيقى الشعبية، إضافة إلى العروض الحية للأزياء، والأكلات الشعبية، وعدة محاضرات.