تبدأ اليوم أنشطة أسبوع التراث الإماراتي في مركز فعاليات التراث الثقافي «البيت الغربي»، ضمن برنامج «أسابيع التراث العالمي» الذي ينظمه معهد الشارقة للتراث.
وتستمر أنشطة الحدث حتى الخميس المقبل، وتأخذ الزوار في رحلة عبر التاريخ، ليتعرفوا خلالها إلى مختلف مكونات التراث الإماراتي.
وتتضمن الفعاليات عرضاً لفرقة العيالة، ومعرض التراث الإماراتي الذي يشمل حرفاً تقليدية بمشاركات لجميع إمارات الدولة، وأكلات تراثية، وفرقاً شعبية متنوعة، وعزفاً على العود، ومعرضاً تراثياً للأسر المنتجة، وعرضاً يومياً للصيد بالصقور، بالإضافة إلى عرض لكل من البيئة البدوية والجبلية، ومعرض مقتنيات التراث البحري، وعرضاً للعرس الإماراتي التقليدي.

ويتضمن الأسبوع محاضرات صباحية ضمن برنامجه الفكري، وذلك يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين في مقر المعهد.
وقال د.عبد العزيز المسلم، رئيس المعهد: «الدعوة مفتوحة للجميع لزيارة مركز فعاليات التراث الثقافي«البيت الغربي» في قلب الشارقة، حيث يجد كل زائر ما يسر ناظريه، وينقله إلى عالم ما زلنا نعشقه ونتوق إليه، فمن خلال أسبوع التراث الإماراتي، نعمل على تعريف الجيل الحالي والأجيال القادمة بأصالة الماضي، وتمكينهم من استكشاف ذلك الزمن، بكل ما فيه من عادات وتقاليد أصيلة تعبر عن الموروث الشعبي للأجداد».
وتابع: «عشاق التراث والأصالة الراغبون في التعرف إلى التراث بمختلف تفاصيله، سيتوافر لهم ذلك من خلال تنقلهم ورحلاتهم، سواء من خلال المحاضرات الفكرية المتخصصة في شؤون التراث، أو التنقل بين البيئات الإماراتية المتنوعة، للتعرف إليها والعيش معها للحظات من خلال الاستماع للأشخاص الموجودين في تلك البيئات».
وأكد المسلم أن برنامج «أسابيع التراث العالمي» جاء بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وفي إطار أنشطة المعهد للتعريف بالتراث الثقافي العالمي وانفتاحه على التجارب العربية والدولية في هذا المجال.