برنامج بشارة القيظ

بشارة القيظ احتفالية سنوية ينظمها معهد الشارقة للتراث تزامنًا مع بداية فصل الصيف وبشارته الجميلة مستهدفة شريحة الأطفال وطلاب المدارس، يأتي ذلك في إطار خطتها لتنفيذ مجموعة من البرامج والفعاليات القائمة على إحياء المفردات التراثية القديمة، بهدف نقلها إلى أجيال الحاضر، وتعريفهم بها، وتوعيتهم بأهمية الحفاظ عليها، لما تحمله من معان تربط الماضي بالحاضر بباقة من الأعراف والتقاليد التي تعد ركيزة أساسية للمجتمع الإماراتي.

القيظ هو فصل الصيف ويكون بداية القيظ من طلوع الثريا إلى طلوع سهيل وبه يكون موسم الغوص الكبير. وللقيظ معان كثيرة منها بمعنى بشارة نضوج الثمر، فيقولون (قاظت نخلكم) أي هل بانت تباشير نضوجها. والقيظ عند العرب حمارة الصيف، و(قاظ) بالمكان و(تقيَّظ) به أقام به في الصيف والموضع مقيظ. و(قاظ) يومنا أشتد حره.

وفصل (الصيف) المسمى القيظ، هو موعد للتغيير الشامل لطريقة المعيشة، وفصل مميز لانقلاب تام لنمط الحياة. في هذا الفصل قديماً كان ينقسم سكانالساحل-أي المدن الواقعة على الساحل- إلى قسمين، الأول قسم الشباب والعارفين في البحر يتوجهون إلى البحر في رحلة الغوص الشهيرة والبحث عن اللؤلؤ، والقسم الآخر وهم النساء والأطفال وكبار السن من الرجال والشباب ممن منعتهم ظروف قاهرة عن رحلة الغوص، هؤلاء يتوجهون عبر قوافل منظمة على ظهور الإبل إلى الواحات في مناطق معروفة في أقصى الشرق من الإمارات، إلى مناطق مثل مسافي وكلباء ودبا، وفي الشمال شعم والرمس ونواحي من ساحل الباطنة في عمان، وهذه تسمى رحلات المقيظ أو لحضاره.

Translate »