الحكايات الخرافية الدروة “18” 2018

ملتقى الشارقة الدولي للراوي

الدورة 18، 2018

الحكايات الخرافية

يمثّل ملتقى الشارقة الدولي للراوي رحلة جميلة وماتعة، بدأت تباشيرها من الشارقة في الـ27 من سبتمبر 2001، وكانت في نطاقها وضمن بيئتها ومحيطها، قبل أن يشمل فيض عطائها وبحر سخائها العالم كلّه، في ملتقى دوليّ سنويّ، تسعى إليه أفئدة كثيرٍ من الناس، وقد فتح معهد الشارقة للتراث بذلك نافذة جديدة على العالم، لاحتضان حملة الموروث الشعبي لثقافات متنوعة وشعوب وأعراق مختلفة، يجمعها الهمَّ الثقافي على طاولة واحدة، كما أصبح إحدى الوجهات المهمة على مستوى العالم، للاحتفاء بالكنوز البشرية على المستوى الدولي، مع المحافظة على تكريم الرّواة المحليين والاحتفاء بهم، حيث تم تكريم ما يزيد على ثمانين راوياً.

من يوم الرّاوي إلى ملتقى الشارقة الدولي للرّاوي، مسيرة من العمل والعطاء المكلّل بالنجاح والازدهار، أثبت المعهد من خلالها قدرة الفعالية على التوسع والانتشار، والانطلاق من المحلية إلى العالمية، حتى أصبحت موسماً يترقبه الرواة والباحثون كل عام بلهفة واشتياق وحنين، ومحفلاً ثقافياً دولياً تلتقي فيه أفئدة الكثير من حملة التراث والمختصين والباحثين والإعلاميين، لتدارس أبرز التحديات التي تواجه التراث في نطاق التحولات التي يشهدها العالم اليوم، والتي ألقت بظلالها الكثيفة على مختلف المعارف والفنون، بما فيها التراثية وغيرها.

إن نجاح هذه التجربة الفريدة والغنية، هو ما جعلها تنتقل من إطارها المحلي لتشمل الرواة على مستوى رقعة واسعة من العالم الذي يحتفي بمثل هذه المعارف، فأصبح يوم الراوي بعد عقد ونيف ملتقى دولياً تتفيأ ظلاله ذات اليمين وذات الشمال، نخبة من الكنوز البشرية التي وعت التراث برموزه وعناصره ومفرداته، وأودعته في تلافيف الذاكرة وأعماق الصدور، وحافظت عليه من الضياع والاندثار، عبر الرواية الشفوية لمختلف تلك المعارف الغنية.

تقليدٌ تراثيٌّ راسخ، ومناسبة تتجدّد سنوياً محمّلة بكل جديد ومفيد في التراث الشفاهي العربي والدولي، محتفيةً بكنوزٍ بشرية ثمينة، تُعدُّ مصادر للتراث والتاريخ، ومرجعاً مهماً للثقافة الشعبية بمختلف عناصرها ومكوناتها، وملهماً ومعيناً للباحث في هذا الميدان الوعر والمسلك الصعب.

تأتي الدورة الجديدة، الثامنة عشرة، من الملتقى المزمع انعقادها في شهر سبتمبر، لتبحر في أعماق الحكايات الخرافية، وتبحث رموزها ودلالاتها وسياقاتها الثقافية والتراثية، مقدّمة إضافة جديدة ومهمة إلى مسيرة “الراوي”.

 

لتحميل جدول البرامج المجاورة اضغط هنا